برناسكوني زار الرؤساء: فرنسا تدعم بقوة مشروع «سيدر» ونأمل تنفيذه

10

وجه رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي باتريك برناسكوني الموجود في لبنان بدعوة رسمية من نظيره اللبناني شارل عربيد، دعوة الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لزيارة المجلس الاقتصادي الفرنسي والقاء كلمة امام اعضائه.

زار برناسكوني أمس كلا من رؤساء  الجمهورية العماد عون ومجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري ، في حضور السفير الفرنسي برونو فوشيه ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي اللبناني شارل عربيد.

ورحب عون بالتعاون القائم بين المجلس الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، والمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي الفرنسي، متمنيا ان يتعزز هذا التعاون في مجالات عدة ابرزها البنى التحتية والطاقة والتعليم والبيئة.

1 Banner El Shark 728×90

وعرض الرئيس عون خلال اللقاء للعلاقات اللبنانية – الفرنسية والحرص الذي يبديه مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لتطويرها في المجالات كافة، مشددا على ان «التعاون بين المجلسين الاقتصاديين اللبناني والفرنسي من شأنه ان يؤدي الى تطوير الاداء وتبادل الخبرات»، معتبرا ان «بروتوكول التعاون الذي وقع بين المجلسين سوف يساهم في الاستفادة من الخبرة الفرنسية العميقة».

بدوره، عبر الرئيس برناسكوني عن سعادته لوجوده في لبنان للمرة الاولى، مؤكدا على «اهمية التعاون وتبادل الخبرات بين المجلسين اللبناني والفرنسي، مشددا على الدور الذي يلعبه المجلس اللبناني في مقاربة المواضيع الاقتصادية والاجتماعية الملحة.

وفي عين التينة، أوضح برناسكوني انه شرح خلال اللقاء مع الرئيس بري  «أهمية دور المجتمع المدني بما تمثله مؤسساتنا بشقيها اللبناني والفرنسي من أدوار في تنفيذ الاصلاح على نحو أفضل»، مجددا «تأكيدنا وقوف فرنسا الى جانب لبنان وخصوصا في هذه المرحلة». وأكد  أن «فرنسا تدعم بقوة مشروع سيدر»، آملا التمكن من تنفيذه في أقرب فرصة ممكنة.

وفي السراي الحكومي، قال برناسكوني: (…) «تحدثنا أيضا عن الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الحريري يوم الجمعة المقبل إلى باريس للقاء الرئيس الفرنسي، إلى جانب لقائه مع عدد من الشركات الفرنسية خلال حفل فطور في «بيرسي»، وهي لقاءات مهمة، لأنها ستسمح بإطلاق مشروع مهم جدا. وكما تعلمون، فإن فرنسا تعلق أهمية كبرى على هذا المشروع، كأداة لإعادة تنشيط الاقتصاد وتوفير عدد من الحلول الإيجابية للصعوبات التي يواجهها، وكلها إشارات إيجابية يرسلها المهتمون بلبنان».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.