بعد إخماد الاحتجاجات.. قوات بقيادة روسيا تبدأ الانسحاب من كازاخستان

12

بدأت قوات بقيادة روسيا امس انسحابها من كازاخستان بعدما نفذت عمليات لدعم السلطات في مواجهة أعمال شغب غير مسبوقة هزّت الجمهورية السوفياتية السابقة. وأُقيمت صباح امس في ألماتي -العاصمة الاقتصادية لكازاخستان- مراسم رسمية تجمع الجنود الذين شاركوا في العملية تحت راية منظمة معاهدة الأمن الجماعي، التحالف العسكري بقيادة موسكو.

وقال الجنرال الروسي أندري سيرديوكوف إن «عملية حفظ السلام انتهت (…) المهام أُنجزت».

وسيرديوكوف هو قائد كتيبة تابعة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي تضمّ 2030 جنديًا من روسيا وبيلاروسيا وأرمينيا وطاجيكستان وقرغيزستان.

وبدأت القوات الروسية أيضًا بتسليم البنى التحتية والمباني التي كانت تؤمّن حمايتها منذ بضعة أيام إلى السلطات الكازاخية.

وهزّت كازاخستان الأسبوع الماضي أعمال عنف لم تشهدها إطلاقًا منذ استقلالها عام 1991. وقد أسفرت عن عشرات القتلى ومئات الجرحى ودفعت بالسلطات إلى طلب نشر قوات حفظ سلام بقيادة روسيا.

وفي وقت سابق، أعلن رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف أن المرحلة الحاسمة مما وصفها بـ»عملية مكافحة الإرهاب» في بلاده قد انتهت، وأن قوات حفظ السلام التي كانت بلاده قد طلبتها من «منظمة معاهدة الأمن الجماعي» ستبدأ في الانسحاب.

تعليق 1
  1. Yehia Hawatt يقول

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.