بعد رفض ترامب تسليم السلطة قادة الجمهوريين: النظام الدستوري سيستمر

42

تصدر ما يوصف بـ «كابوس تسليم السلطة» المشهد السياسي الأميركي، بعدما امتنع الرئيس دونالد ترامب عن التعهد بانتقال سلمي للسلطة إذا خسر انتخابات 3 تشرين الثاني المقبل، معرضا نفسه لسيل من الانتقادات.

وسعى قادة حزبه الجمهوري إلى تدارك الموقف دون توجيه انتقاد مباشر إلى الرئيس، مؤكدين أن نظام الحكم الدستوري في الولايات المتحدة سيستمر.

وقال ترامب في مؤتمر صحافي بالبيت الأبيض  الأربعاء «يجب أن نرى ما سيحصل»، وذلك ردا على صحافي سأله إن كان يتعهد بالالتزام بأبسط قواعد الديمقراطية في الولايات المتحدة وهي النقل السلمي للسلطة حين يتغير الرئيس.

وفي معرض رده لم ير ترامب احتمالا للخسارة، وقال إن الأمر سيكون «استمرارية» للسلطة بدلا من نقلها، كما جدد انتقاده لنظام التصويت عبر البريد ووصفه بالكارثة.

ورأى جوليان زيلزر المؤرخ بجامعة برينستون، في حديث تلفزيوني، أن ترامب يهدف إلى «تهديد العملية الانتخابية ويقول بصوت عال للجميع ما يفكر فيه، وكلما قدم هذه الحجج، قام بتطبيع حقيقة أن هذا يمكن أن يكون جزءا من النقاش السياسي الجديد».

من جانبه، رأى البروفيسور غريغور كوغر، عميد قسم العلوم السياسية بجامعة ميامي بولاية فلوريدا، أن ما يقوم به ترامب هو «غير أميركي على الإطلاق».

وقد سارع مرشح الحزب الديموقراطي للرئاسة جو بايدن إلى استنكار تصريحات ترامب قائلا «في أي بلد نعيش؟ إنه يقول أكثر الأمور غير العقلانية. لا أعرف ما أقول».

وأعربت الرئيسة الديموقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي عن أسفها لرفض ترامب ضمان انتقال سلمي للسلطة، وقالت في مؤتمرها الصحافي الأسبوعي إنه «أمر محزن أن يطرح هذا السؤال، فهو شهادة حية على الحاجة الملحة لحماية ديموقراطيتنا…

وقال السيناتور ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ في تغريدة على تويتر «سيتم تنصيب الفائز في انتخابات الثالث من تشرين الثاني في 20 كانون الثاني. وسيكون هناك انتقال منظم تماما كما كانت الحال كل 4 سنوات منذ عام 1792».

وأكد ماكونيل أن «علينا أن نثق بنظام الانتخابات الرئاسية وإجراءاتها، ولا يوجد ما يدفع للتشكيك في نتائجها».

في الاتجاه نفسه، قال زعيم الأقلية الجمهورية بمجلس النواب كيفن مكارثي «يجب أن نمضي قدما في انتخاباتنا.. لا ينبغي لنا أبدا أن نمتنع عن إجراء الانتخابات في اليوم الذي حددناه».

وأكد مكارثي في تصريحات أخرى أن البلاد ستشهد «انتقالا سلسا، وأعتقد أن الرئيس ترامب سيحظى بفرصة تنصيب جيدة جدا».

من جهتها، قالت القيادية الجمهورية بمجلس النواب ليز تشيني عبر تويتر إن «التداول السلمي للسلطة منصوص عليه في دستورنا وأساسي لبقاء جمهوريتنا. يؤدي زعماء أميركا اليمين ويقسمون على احترام الدستور. وسنلتزم بهذا القسم».

واضطرت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني للتعقيب على الأمر عندما ألح الصحافيون عليها في مؤتمر صحافي  الخميس، فقالت إن «الرئيس سيقبل بنتائج انتخابات حرة ونزيهة».

وقد سعى ترامب مرارا للتشكيك في شرعية الانتخابات، مشيرا إلى مخاوفه بشأن التصويت عبر البريد الذي يشجع عليه الديموقراطيون وسط جائحة فيروس كورونا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.