بعد فضيحة «السوشي» الفاسدة مبادرة للمطاعم حفاظاً على سمعتها

27

صدر عن أمين صندوق نقابة أصحاب المطاعم والمقاهي والملاهي والباتيسري في لبنان عارف سعاده بيان لفت فيه الى «اننا تابعنا في اليومين الفائتين التقارير المصوّرة التي بثتها نشرات الأخبار على المحطات المحلية عن الضابطة الجمركية التي تكشف عن مستودع يحتوي على مواد أوّلية لتموين البضائع الآسيوية وأصحاب المستودع والموظفين يعبثون بتاريخ الصلاحية». وقال: «بسبب هذه التقارير، توجّهت الأنظار إلى المطاعم اليابانية والآسيوية، وهذه المشكلة هي من إحدى المشاكل العديدة الموجودة في لبنان، ويعود ذلك إلى الفوضى التي تعمّ القطاعات كافة». واضاف: «ولأن الشيء بالشيء يذكر، يهمّنا أن يكون المواطنون على علم بأن المطاعم المسجلة في النقابة ولها ملف نظامي وقانوني، هي مؤسسات تستوفي جميع الشروط الصحية وهي مطابقة لمعايير سلامة الغذاء من جهة، ومن جهة أخرى لديها مسؤولون وطباخون اختصاصيون بنوعية البضائع ولديهم المعرفة الشاملة والخبرة اللازمة لفحصها. فهم يستطيعون تحديد البضائع المنتهية الصلاحية وتلك السليمة والصالحة للاستخدام خصوصاً تلك المتعلقة بالـ»سوشي» بما أنها شبيهة جدًا بالمنتجات اللبنانية النيّئة التي تكشف عن نفسها في حال كانت فاسدة».

ودعا سعاده وزارة الصحة ومصلحة حماية المستهلك للقيام بواجباتهما ومراقبة هذه الأماكن كي لا يلحق الظلم بأصحاب المؤسسات الذين يعملون بشكل نظامي وقانوني.

واكد ان «النقابة لن تقف مكتوفة  الأيدي تجاه هذا التعرّض، وستقوم قريبًا بمبادرة للحفاظ على سمعة القطاع وهذا المطبخ تحديدًا، والتحضير لتزويد المستهلك بمعلومات عن الأماكن التي تلتزم الشروط الصحية كافة».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.