بعد 54 يوماً من بدء الإنتفاضة… الاحتجاجــات مســتمرة في المناطق ومتظاهرون يرمون النفايات على مداخل منازل نواب في طرابلس

8

بعد أربعة وخمسين يوماً من بدء الإنتفاضة، ما زالت الاحتجاجات مستمرة في معظم المناطق اللبنانية. ففي «عروس الثورة» طرابلس قام متظاهرون برمي النفايات على مداخل منازل نواب حاليين وسابقين احتجاجاً على التمادي في سياسة الفساد وعدم سماع صوت الشعب. ومنذ الصباح الباكر، قطع المحتجون، اوصال مدينة طرابلس رغم هطول الامطار، واقفلوا معظم الطرق الرئيسية والفرعية والداخلية، لا سيما الاوتوستراد الدولي عند نقطة البالما والطريق البحرية القديمة، الطريق العام في البداوي بالاتجاهين، مستديرتي الملولة والتبانة، اشارات عزمي، الطريق العام امام بلدية طرابلس، وطريق البحصاص الهيكلية، طلعة القبة، الطرق الداخلية في منطقة الزاهرية، والطريق العام في ابي سمراء وبالتحديد عند منطقة وادي هاب باتجاه قضاء الكورة، بالاضافة الى مسارب وطرق مستديرة المرج  في الميناء، وسط انتشار كثيف لعناصر الجيش التي بدأت التفاوض مع المحتجين لفتح الطريق امام حركة المرور.

ووقع إشكال بين عدد من المحتجين ومرافقي النائب فيصل كرامي أمام منزل الأخير بطرابلس، على خلفية قيام بعض المحتجين برمي أكياس من النفايات أمام مدخل المبني الذي يسكن فيه كرامي، وتطور الاشكال إلى تدافع ما استدعى تدخل عناصر الجيش للفصل بين الفريقين.

بدأ بعض المتظاهرين برمي الحجار على المنزل، الامر الذي ادى بردها على المتظاهرين. وعمل الجيش على فض الأشكال

وشهدت المدينة حركة سير خجولة، في حين ان معظم المدارس والجامعات التزمت قرار الدعوة الى الاضراب.

وجابت مسيرات سيارة شوارع طرابلس، وتحمل مكبرات الصوت وهي تبث اغاني وطنية واطلق السائقون عنان زمامير سياراتهم لحث المواطنين على الالتزام بقرار الاضراب.

كما أقفلت الطريق عند مفترق «نورث مارينا»، حيث نصبت خيمتان وسط الطريق لمنع السيارات من التوجه الى طرابلس في حين الطريق الى الكورة ما زالت سالكة. واعتصم عدد من المحتجين على الطريق البحرية تحت جسر البالما في طرابلس حيث قطعوا الطريق، مؤكدين انهم لن يغادروا الشارع قبل تحقيق مطالبهم، متهمين السياسيين بأنهم يعملون على حكومة معلّبة.

وفي عكار، قطع محتجون طريق عام حلبا بالكامل بالعوائق الحديدية وبالإطارات غير المشتعلة، ويسمح فقط بمرور الآليات العسكرية والصليب الأحمر والحالات الطارئة. أما طرق حلبا الفرعية الداخلية فسالكة.

كما تم قطع طريق عام حلبا بالقرب من مفرق منيارة بالأتربة. وقطع المحتجون طريق عام البيرة القبيات بالسيارات والعوائق،

وفي الضنية، قطع محتجون طريق الضنية الرئيسية التي تربطها بمدينة طرابلس في محلة البياض، بعدما وضعوا اطارات سيارات مشتعلة في وسطها،

وفي البقاع الغربي، قطع محتجون عددا من الطرق الرئيسة في قضاءي راشيا والبقاع الغربي

ورغم البرد والامطار فقد عاد الثوار للاحتشاد والاعتصام في جميع ساحات الثورة المعهودة مؤكدين على مطالب الحراك.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.