بقلم أسامة الزين – توزيع أدوار

43

قرر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل زيارة باريس للقاء الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون اثر تصاعد قوة اللهجة الفرنسية تجاه المسؤولين اللبنانيين تعبيراً عن غضب الاليزيه، الفرنسيون وصلوا الى قناعة بأن رئيس الجمهورية ميشال عون وبالتنسيق الكامل مع باسيل هما اللذان يعطلان نجاح المبادرة الفرنسية وانهما يوزعان الادوار فيما بينهما لسبب جوهري خلاصته انهما لا يريدان تشكيل حكومة برئاسة سعد الحريري ولكن لماذا؟  تيار المستقبل والتيار الوطني الحر لدى كل واحد منهما مشروعاً سياسياً وادارياً مختلفان والمشكلة ان التيار الوطني الحر لا يتقبل وجود رأي آخر وبالتالي فان وجود حكومة برئاسة الحريري يعقد المشكلة عند التيار الوطني الحر لما للحريري من قوة وقوة سياسية وشعبية بالإضافة الى ثقة المجتمع الدولي بالحريري، حتى انهما يختلفان على البرنامج الاصلاحي. أضف الى ذلك ان التيار الوطني يخطط لانتخابات رئاسة الجمهورية والمعروف ان الرئيس عون يسعى لتأمين خليفه له وفي هذا المجال سيلعب مع حزب الله لعبة النصاب ما يوحي بأن المركز الاول للجمهورية شاغر. وفي هذه الحال بأن مجلس الوزراء هو الذي يتولى السلطة ولهذا السبب لا يريد باسيل الحريري رئيساً لمجلس الوزراء.

من جهة ثانية فان زيارة باسيل الى العاصمة الفرنسية تصب في خيارات التيار الوطني الحر، تنصب في  سياق توزيع ادوار سيئ جداً بين الرئيس وصهره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.