بقلم خيرالله خيرالله – مقاربة أميركية جديدة لايران… أم لا؟

40

ثمّة سؤال لا بدّ من طرحه قبل مجيء الرئيس جو بايدن إلى المملكة العربية السعوديّة منصف الشهر المقبل.

من المتوقع اجراء الرئيس الأميركي في الرياض محادثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز ووليّ العهد الأمير محمّد بن سلمان. كذلك، سيعقد لقاء مع قادة دول الخليج العربيّة الست يشارك فيه الملك عبدالله الثاني والرئيس عبد الفاتح السيسي ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الذي بدأ يتعرّض لضغوط ايرانيّة تستهدف منعه من حضور اللقاء مع الرئيس الأميركي.

السؤال الذي يبدو ضروريا، هل من مقاربة أميركية جديدة للعلاقة مع ايران والأسس التي يفترض ان تقوم عليها هذه العلاقة؟

في حال كان بايدن مهتما فعلا بعلاقة جديدة في مستوى مختلف مع حلفائه في الخليج والمنطقة، علاقة تأخذ في الإعتبار التغيّرات التي يشهدها الشرق الأوسط والخليج والعالم، يبدو مهمّا التخلّص بادئ ذي بدء من التفكير الساذج لإدارة باراك أوباما. لا مجال لوضع أسس لعلاقة جديدة مع السعوديّة ودول المنطقة من دون التخلّص من تركة أوباما الذي بقي رئيسا لمدة ثماني سنوات كان فيها جو بايدن نائبا له.

يعني التخلص من التفكير الساذج لإدارة أوباما، الذي اختزل مشاكل المنطقة كلّها وازماتها بالملفّ النووي الإيراني، السعي إلى فهم ما هو  نظام «الجمهوريّة الإسلاميّة» على حقيقته. من اجل فهم هذا النظام على حقيقته، ليس كافيا النظر اليه من زاوية الاتفاق النووي. لا بدّ من النظر إليه من زاوية أوسع تشمل السلوك الذي اعتمده هذا النظام خارج حدوده. في أساس هذا السلوك رفعه شعار «تصدير الثورة». وهو شعار جرى تطويره مع مرور الوقت لتصبح لديه أدوات خاصة به لا تقتصر على الميليشيات المذهبيّة التابعة لـ»الحرس الثوري» فحسب، بل صار أيضا من بين هذه الأدوات الصواريخ الباليستية والطائرات المسيّرة التي استخدمت في غير بلد في المنطقة… واستخدمت في ضرب منشآت نفطيّة سعودية في خريف العام 2019.

يُفترض ان تكون لدى إدارة بايدن القدرة على تطوير مقاربتها للعلاقة مع ايران وذلك منذ سقوط شاه ايران في العام 1979  وقيام نظام «الجمهوريّة الإسلاميّة» المبني على نظرية «الوليّ الفقيه» الذي اسسه آية الله الخميني. لم تكن لدى الخميني حسابات يريد تصفيتها مع شاه ايران فقط، أي مع الإيرانيين انفسهم. أراد الخميني تصفية حساباته مع دول المنطقة العربيّة كالعراق، خصوصا، ودول الخليج. في مقدم هذه الدول الخليجية تأتي المملكة العربيّة السعوديّة التي سعت منذ البداية إلى إقامة علاقات تعاون طبيعية مع «الجمهوريّة الإسلاميّة» ولكن من دون نتائج ايجابيّة تذكر. هل يستطيع الرئيس الأميركي في المرحلة الراهنة بالذات استيعاب خطورة تحوّل جزء من اليمن قاعدة للصواريخ والمسيرات الإيرانيّة؟

توجد حاجة إلى نقطة انطلاق مختلفة للسياسة الأميركية تجاه المنطقة كلّها في  عالم غيّرته الحرب الروسيّة على أوكرانيا تغييرا كلّيا. لا يمكن لنقطة الإنطلاق هذه أن تكون أسيرة عقدة اسمها إدارة دونالد ترامب التي مزقت الاتفاق النووي مع ايران في العام 2018. ليس كلّ ما فعلته إدارة ترامب سيئا. لم تقدم تلك الإدارة على تمزيق الاتفاق النووي إلّا بعد اكتشافها انّ ايران استغلت الاتفاق بهدف محدّد. يتمثّل هذا الهدف في التوسع اكثر في المنطقة عبر تمويل ميليشياتها. يكفي ان تتعلّم إدارة بايدن من درس مسارعتها إلى رفع الحوثيين في اليمن عن قائمة الإرهاب للتأكّد من غياب أي جدوى من استرضاء ايران والرضوخ لشروطها كما فعل باراك أوباما. تجاهل أوباما وجود «خط احمر» وضعه امام النظام السوري عندما استخدم الأخير السلاح الكيميائي في الحرب التي يشنها على الشعب السوري في آب – أغسطس من العام 2013. نسي «الخط الأحمر» الذي تحدث عنه بنفسه كي لا يزعج «الجمهوريّة الإسلاميّة». صار، وقتذاك، يرى كلّ الألوان باستثناء الأحمر!

مقاربة جديدة ام لا، ذلك هو السؤال الذي لا مفرّ من طرحه قبل مجيء بايدن إلى السعودية بحثا عن تفاهم جديد مع المملكة ولد من الحاجة إلى النفط. مثلما أعاد الرئيس الأميركي اكتشاف اهمّية السعوديّة ومنطقة الخليج، يبدو أنّ عليه اكتشاف ايران وما تفعله في المنطقة، منذ 1979 بدل الإتكال على خبرة روب مالي المسؤول عن ملفّ «الجمهوريّة الإسلاميّة» في الإدارة!

أي جو بايدن ستستقبله السعوديّة التي تمرّ حاليا في تحوّلات كبيرة لم تشهد مثيلا لها منذ أيام الملك عبد العزيز؟ أي جو بايدن سيتعاطى مع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة ومع العاهل الأردني والرئيس المصري ورئيس الوزراء العراقي؟

من الواضح أنّ رئيس اميركا يأتي إلى منطقة يسودها الحذر حيال كلّ ما له علاقة من قريب أو بعيد بإدارته ومعظم رجالها. ليس لديه ما يطمئن به اهل الشرق الأوسط والخليج غير مقاربة جديدة للتعاطي مع ايران. تقوم هذه المقاربة على واقع وليس على أوهام وتنطلق من أنّه حيث توجد «الجمهوريّة الإسلاميّة»، مباشرة أو عبر احدى ميليشياتها، هناك ازمة عميقة تهدد مصير هذه الدولة العربيّة أو تلك. يؤكّد ذلك ما  آل إياه العراق وسوريا ولبنان واليمن… هل يحتاج الرئيس الأميركي إلى امثلة صارخة أخرى كي يؤمن بالمقاربة الجديدة وضرورتها؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.