بقلم خيرالله خيرالله – نظام عالمي جديد… يولد من كورونا

36

ما لم يحصل في ضوء نهاية الحرب الباردة وتفكّك الاتحاد السوفياتي، سيحصل حتما بعد انتهاء الحرب على وباء كورونا. انّها حرب يبدو انّها ستطول اشهرا أخرى، على حد تعبير رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي كان يعتقد ان المسألة مسألة أسابيع ويعود كلّ شيء الى حاله.

بعد سقوط جدار برلين في خريف 1989 وانهيار الاتحاد السوفياتي رسميا في مطلع العام 1992، ساد انطباع ان العالم دخل مرحلة جديدة لا علاقة لها بتلك التي سادت بين مؤتمر يالطا في 1945 وتحطيم الالمان لجدار برلين. انتصرت الولايات المتحدة في الحرب الباردة، لكنّ انتصارها لم يكن من النوع الحاسم، اذ تبيّن ان قوى أخرى ستبرز وسيكون لها تأثيرها في مناطق معيّنة.

في الواقع، تحرّرت أوروبا الشرقية التي انضمت دولها الى الاتحاد الاوروبي. الواحدة تلو الأخرى. لكنّ تحكّم الولايات المتحدة بمصير العالم بشكل كلّي لم يستمرّ طويلا، خصوصا مع صعود نجم فلاديمير بوتين الذي ما زال يحلم باستعادة روسيا لامجاد الاتحاد السوفياتي ودوره العالمي.

اذا كان من كلمة حقّ تقال، فهي ان بوتين، او القيصر الروسي الجديد، نجح في ذلك جزئيا بعدما اثبت ان روسيا ما زالت قوّة عسكرية لا يمكن الاستهانة بها. ظهر ذلك بوضوح من خلال استعادة شبه جزيرة القرم، ذات الاهمّية الاستراتيجية للاسطول الروسي، من أوكرانيا. شبه جزيرة القرم هي في الاصل ارض روسية كان تخلّى عنها نيكيتا خروشوف لاوكرانيا التي كان المسؤول الحزبي عنها قبل ان يخلف جوزيف ستالين في موقع الأمين العام للحزب الشيوعي السوفياتي. لم يكن مهمّا وقتذاك ان تكون شبه جزيرة القرم اوكرانية ما دامت أوكرانيا جمهورية من جمهوريات الاتحاد السوفياتي.

جاءت بعد ذلك الصين التي تحوّلت الى ثاني اكبر اقتصاد في العالم والتي باتت تمتلك استراتيجية دولية خاصة بها، خصوصا بعد نجاح نظامها في قمع الثورة الشعبية التي ترافقت مع انهيار الاتحاد السوفياتي. كان اهمّ تعبير عن مدى قدرة النظام الصيني على الذهاب في القمع، احداث ساحة تيين ـ آن- مين في بيجينغ في العام 1989. استطاعت الآلة القمعية للنظام الصيني اخماد ثورة شعبية عارمة حاول من خلالها الصينيون تقليد الالمان الشرقيين الذين كانوا في طريقهم الى الانتهاء من جدار العار الذي قسّم برلين طويلا.

في عصر ما بعد كورونا، سيكون هناك نظام دولي جديد قائم على فكرة اهتمام كلّ دولة من دول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة الاميركية، بتطوير نظامها الصحّي. سيتوجب على كلّ دولة التأقلم مع احتمال انتشار اوبئة من نوع جديد بعدما اخذ فايروس كورونا العالم على حين غرّة وانتشر بالطريقة التي انتشر بها، خصوصا في أوروبا والولايات المتحدة.

اكتشفت أوروبا انّها لا تستطيع ان تكون كيانا موحّدا حقيقيا. مع مجيء كورونا، وجدت إيطاليا نفسها في وضع من لا يستطيع الاتكال على الاتحاد الاوروبي. كان على نظامها الصحّي، الذي انهار فجأة، التعاطي مع كارثة لم تتصور يوما انّها ستحل بها كما ستحلّ باسبانيا وحتّى بفرنسا. لا شكّ ان حال الفوضى السياسية التي مرّت فيها إيطاليا في السنوات الأخيرة لعبت دورها في وصول النظام الصحّي الى ما وصل اليه. من دولة تمتلك أحزابا قديمة تتنافس في ما بينها على السلطة، اذا بايطاليا ضحية تجاذبات بين هواة في السياسة ينتمون الى أحزاب يمينية متطرّفة او انفصالية لا برامج سياسية او اقتصادية واضحة بالنسبة اليها. حصل ذلك فيما الاتحاد الأوروبي يعيش في ظل تجاذبات داخلية تعود الى أسباب عدّة. من بين تلك الأسباب توسيع الاتحاد ليضمّ دولا فقيرة ذات اقتصاد هشّ من جهة وخروج بريطانيا من جهة أخرى. لعبت بريطانيا دورها في تخريب الاتحاد الاوروبي من داخل عبر توسيعه وذلك كي يتقلّص نفوذ الثنائي الألماني – الفرنسي وما لبثت ان خرجت منه في ظروف غامضة الى حدّ كبير… لاسباب لا تزال واهية!

في كلّ الأحوال، ستتغيّر العلاقات بين دول الاتحاد الاوروبي في اتجاه مزيد من الاستقلالية. الأكيد انّه لن يكون هناك خطوات جديدة نحو مزيد من التكامل بين دول الاتحاد الأوربي. حلم أوروبا الواحدة الموحدة صار اليوم ابعد بكثير مما يعتقد.  ستظل الولايات المتحدة الاقتصاد الأكبر والأكثر تطورا في العالم، لكنّ أسئلة كثيرة ستطرح فيها عن القدرة على مواجهة تحدّيات جديدة. تبيّن بكل بساطة ان الولايات المتحدة، القوّة العظمى الوحيدة على الكرة الارضية، عاجزة عن مواجهة كورونا. اكثر من ذلك، يستطيع كورونا شلّ قسم من الجيش الاميركي…

استطاع العلماء الاميركيون والاوروبيون تفكيك جينات الانسان وطلاسمها والاقدام على فتوحات جديدة في عالم الطب والذهاب بعيدا في تطوير الذكاء الاصطناعي. تحققت في اميركا قفزات كبيرة في مجال العلم… الى ان واجهت كورونا. هذه عودة الى نقطة البداية تفرض مراجعة كلّ الانجازات التي تحققت والبحث عن انجازات جديدة من نوع آخر بغية تحقيق انتصار على وباء تبيّن ان مصدره الصين.

أي نظام جديد سينشأ بعد كورونا؟ الأكيد انّه لن يكون فيه مكان لدول مثل ايران التي نخرها كورونا فيما لاتزال مقتنعة بانّها ستتحكّم بمصير المنطقة كلّها معتمدة على نظريات ذات طابع غيبي وعلى ميليشيات مذهبية في حاجة الى تمويل مستمرّ!

ما هو اكيد أيضا ان قيما كثيرة ستتبدل. سيتوجب على كل دولة الاهتمام بامنها الداخلي وانضباط الناس وبشؤون مرتبطة بنظامها الصحّي، اكانت هذه الدولة صغيرة او كبيرة. لكنّ ما هو اهمّ من ذلك كلّه ان الانسان العادي سيعرف اكثر قيمة الحياة. سيتعرّف على قيمة الحياة مجدّدا وعلى ان لا شيء يحميه من كارثة مثل كارثة كورونا يمكن ان تحدث في ايّ لحظة. استطاعت الولايات المتحدة ارسال انسان الى سطح القمر. تحاول الآن معرفة اسرار المرّيخ… لكنها تقف عاجزة امام وباء كورونا. صار مفروضا على دونالد ترامب الظهور يوميا للإجابة عن أسئلة الاميركيين وطمأنتهم الى انّه يقود الحرب على كورونا وذلك كي يضمن ولاية رئاسية ثانية.

تغيّرت هموم الاميركيين الى درجة ان معركة الرئاسة الاميركية صارت مرتبطة بكورونا، لا بالاقتصاد ولا بالسياسة ولا بالعلاقات مع الدول الأخرى. هل من دليل اكبر من هذا الدليل على ان نظاما عالميا جديدا سيولد من رحم كورونا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.