بلينكن: ما يرضي خصومنا غرقنا بأفغانستان

كابل: واشنطن تعاملت بشكل بشع مع ممتلكات شعبنا

10

قال وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال بأفغانستان أمير خان متقي إن الولايات المتحدة تعاملت بشكل بشع مع ممتلكات الشعب الأفغاني، وإن حركة طالبان تواجه ضغوطا من دول العالم ومن دول الجوار.

وفي مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الخارجية بكابل، دعا متقي المجتمع الدولي والمؤسسات المالية الدولية إلى التعاون مع الحكومة الموقتة ومساعدة الشعب الأفغاني.

وقال إنه لا خوف على الاستثمارات في أفغانستان، وإنه ينبغي عدم الخلط بين السياسة والمساعدات الإنسانية، مؤكدا استتباب الأمن في البلاد وانتهاء القتال.

وجدد متقي استعداد الحكومة الأفغانية الموقتة لإقامة علاقات ثنائية مع الدول كافة، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية.

ووصف الدول التي لا تعترف بشرعية الحكومة الحالية بأنها تمارس سياسة سلبية تجاه أفغانستان، مؤكدا رفض التدخل في الشؤون الداخلية لأفغانستان، وتعهد بالالتزام بعدم استخدام أراضيها ضد أي دولة.

كما دعا جميع الأفغان الذين غادروا البلاد وكذلك النازحين إلى العودة إلى بيوتهم وممتلكاتهم، مؤكدا أنه لم تعد هناك أي حرب في أي بقعة بأفغانستان.

وفي الولايات المتحدة دافع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن أمام مجلس النواب عن سياسة إدارة الرئيس جو بايدن بشأن الانسحاب الأميركي من أفغانستان، معتبرا أن الرئيس كان مخيّرا بين إنهاء الحرب أو التصعيد، وأنه ليس هناك ما يرضي الخصوم أكثر من الغرق في المستنقع عقدا آخر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.