بنك عودة يدعم «موتو امبيلانس» بأسطول اضافي من 10 دراجات نارية

20

أعلن بنك عوده عن تقديم أسطول اضافي من الدراجات النارية ضمن مشروع «Moto Ambulance» العائد إلى المديريّة العامّة للدفاع المدني، المنفذ بالشراكة مع برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي (UNDP) مبادرة عيش لبنان، صندوق Champs، وزارة الداخليّة والبلديّات، والمؤسّسة اللبنانيّة للإرسال (LBCI) والمجلس الوطني للسلامة المروريّة.

وجرت عملية التسليم التي شملت عشر دراجات ضمن هبة ستصل الى 56 دراجة، اليوم، في مركز العمليات التابع للدفاع المدني في منطقة التحويطة في جبل لبنان امس حيث ستوزع الدراجات على المناطق التالية : جبيل، البترون، طرابلس، الدامور، الحدث، صيدا، صور، زحله، عاليه وبعلبك .

وأشار جان طرابلسي الى، مدير قسم التسويق والاعلام في بنك عوده، أن البنك سعيد وفخور بالتعاون مع مختلف الجهات المشتركة في المشروع لإنقاذ الأرواح من وزارة الداخليّة والبلديّات، والـUNDP، والـLBCI. مذكرا بقرار بنك عوده، زيادة نسبة مشاركة المصرف في هذا المشروع بحيث وصل إجمالي الدراجات التي قدمت إلى 56 دراجة.

1 Banner El Shark 728×90

بدورها، عبّرت، سفيرة النوايا الحسنة لمبادرة عيش لبنان التابعة لبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي سعدة فخري عن سعادتها بهذا المشروع، مؤكدة أنها ساهمت في إنجاحه لأنه انساني بامتياز ويفيد جميع الشرائح العمرية ويفيد لبنان في مختلف المناطق.

بدوره لفت سفير النوايا الحسنة لمبادرة عيش لبنان التابعة لبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي غالب فرحة، الى أنه ساهم في العديد من المشاريع المهمة والمميزة التي نفذها برنامج الأمم المتحدة الانمائي، منوهاً بأهمية مشروع Moto Ambulance والشراكة بين مبادرة عيش لبنان وبنك عوده، معلناً أن هذه الشراكة سوف تستمر في تعزيز التنمية وفرص العمل وتحسين سبل العيش، بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، خصوصاً الهدف 11 (مدن ومجتمعات محلية مستدامة).

أمّا مدير عام الدفاع المدني العميد ريمون خطّار، فلفت الى أن الدراجات الست التي استلمها الدفاع المدني في المرحلة الأولى من المشروع بكامل عدتها وعتادها، قد نفذت هذه قرابة 162مهمة. ونحن اليوم بصدد تسلم عشر دراجات اضافية وندرب العناصر على القيادة والاسعافات من خلال الإطلاق الى المهمة بالدراجات، وقريباً نتسلم 40 دراجة، ونحن بصدد تعميم هذا المشروع على مختلف فروع ومراكز الدفاع المدني في مختلف المناطق اللبنانية، خصوصاً التي تعاني من ازدحام السير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.