بوتين: لن ننجر إلى سباق تسلح من شأنه الإضرار باقتصادنا

كلف «الدفاع» و«الخارجية» بإعداد رد متكافئ على تجربة الصاروخ الأميركي

16

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن بلاده لن تسعى إلى الانجرار للدخول في سباق تسلح وإنفاق من شأنه أن يلحق ضررا باقتصادها.

وأوضح بوتين في اجتماع لمجلس الأمن الروسي، امس، أن «روسيا تحتل مرتبة متواضعة في الإنفاق العسكري، المرتبة السابعة في العالم، بعد الولايات المتحدة الأميركية وجمهورية الصين الشعبية والعربية السعودية وبريطانيا وفرنسا واليابان».

وأكد الرئيس بوتين أن «تطوير روسيا لأحدث الأسلحة والأنظمة، التي لا يوجد مثيل لها في العالم، سببه الانسحاب الأميركي أحادي الجانب من معاهدة الحد من أنظمة الدفاع الصاروخية سنة 2003». كلف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، امس، وزارتي الدفاع والخارجية بإعداد رد متكافئ على قيام الولايات بتجربة لصاروخ مجنح جديد، مؤكدا أن روسيا لن تنجر للدخول في سباق تسلح.

وشدد بوتين خلال جلسة لمجلس الأمن الروسي على أن بلاده ستضمن أمنها بعد انسحاب الولايات المتحدة أحادي الجانب من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.

وقال بوتين أمام أعضاء مجلس الأمن الروسي: «لقد كان السبب وراء تطويرنا لأحدث الأنظمة، التي لا مثيل لها حقا في النظم العالمية لأحدث الأسلحة، هو الانسحاب الأميركي الأحادي الجانب من أنظمة الدفاع الصاروخي عام 2003»​​​.

وأضاف الرئيس الروسي: «لقد اضطررنا بالطبع لضمان أمن شعبنا وبلدنا. نحن نفعل ذلك الآن وسوف نفعل بالتأكيد في المستقبل».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.