بوتين يجمع مجلس الأمن الروسي حول إدلب

18

أكد الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحث مع أعضاء مجلس الأمن الروسي الوضع في مدينة إدلب السورية وتطورات الموقف هناك.

وقال بيسكوف: «تم إجراء نقاش مفصل حول الوضع في إدلب، وخاصة في سياق المحادثة الهاتفية المجدولة لرئيسي روسيا وتركيا».

وأضاف: «حضر الاجتماع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، ونائب رئيس مجلس الأمن الروسي دميتري مدفيديف، ورئيس إدارة الكرملين أنطون فاينو، بالإضافة إلى أمين عام المجلس نيكولاي باتروشيف ووزراء الداخلية فلاديمير كولوكولتسيف، والدفاع سيرغي شويغو، ومدير جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي سيرغي ناريشكين، ومدير جهاز الأمن الفدرالي ألكسندر بورتنيكوف، الممثل الخاص للرئيس الروسي في مسائل حماية البيئة والنقل سيرغي إيفانوف».

وأعلن الكرملين في وقت سابق، أن «روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا تبحث عقد قمة بينها حول سوريا»، لكن «لم تتخذ قرارات بعد في هذا الشأن».

وتحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن أنه سيجري اتصالا هاتفيا  مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحث آخر التطورات في إدلب.

وقالت الرئاسة التركية إن الرئيس رجب طيب أردوغان طلب من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المساعدة في منع حدوث أزمة إنسانية في إدلب شمال سوريا.

وكان متحدث ألماني قد قال إن ماكرون وميركل اتصلا  الخميس بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين للتعبير عن القلق بشأن الوضع الإنساني في إدلب وحثا على إنهاء الصراع هناك.

في موازاة ذلك أكد مسؤول أميركي، الجمعة، أن تركيا طلبت من الولايات المتحدة نشر نظام الدفاع الجوي «باتريوت» في البلاد، لمواجهة الغارات الجوية السورية، وفق ما أفاد موقع «غلوبال ديفينس».

وأكد المسؤول الأميركي أنه تم تقديم طلب لنشر باتريوت، لكن الولايات المتحدة لم تقرر بعد ما إذا كانت ستنشر المنظومة أم لا.

وقال المسؤول:»نحن على علم بطلب صواريخ باتريوت في تركيا بالقرب من الحدود السورية، ولكن لم يتم اتخاذ أي قرار. ما زلنا نجري مناقشات مع حكومة تركيا حول الوضع المقلق في إدلب».

يأتي ذلك، بعد تقرير نقلته وكالة بلومبرغ عن مصدر تركي في أنقرة، أن الأخيرة طلبت من الولايات المتحدة مضادات جوية من نوع باتريوت لـ«ردع» روسيا في إدلب.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.