بومبيو: الفرقة الأولى بالجيش السوري على قوائم العقوبات و 14 شخصية وكياناً داعماً للنظام بينهم حافظ بشار الأسد

38

أعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو ان»اميركا سنواصل حملة العقوبات​ التي تهدف إلى إجبار الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه على وقف حربهم الوحشية ضد الشعب السوري وتنفيذ الحلّ السياسي الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن 2254، السبيل الوحيد الموثوق به للسلام الذي يستحقّه الشعب السوري».

ولفت الى ان «​وزارة الخزانة الأميركية​ ستقوم بإدراج الفرقة الأولى بالجيش​ السوري، وزهير توفيق الأسد ونجله كرم، ورجل الأعمال وسيم أنور قطان، اضافة الى حافظ بشار الاسد، و50 شخصا وكيانا يدعمون الأسد على قائمة العقوبات»، موضحاً ان «اميركا مستمرة بمعاقبة كيانات سورية حتى تتوقف عن عرقلة الحل السياسي، وستعاقب أي شخص أو كيان يتعامل مع النظام، وستبدأ بمنع تدفق الاستثمارات على نظام الأسد»، مبيناً «وجود بعض الشركات التي تعمل على تطوير مشاريع في دمشق على أراضي النازحين، وان هذه العقوبات ​الجديدة​ هي إحياء لذكرى مجازر النظام في حماة و​معرة النعمان​«.

وفي مقابل العقوبات الاميركية  استقبل ​الرئيس السوري​ ​بشار الأسد​ المبعوث الخاص للرئيس الروسي ​فلاديمير بوتين​ إلى ​سوريا​، ألكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية الروسية، ​سيرغي فيرشينين​، والوفد المرافق.

وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع في سوريا حيث تم التأكيد على أن «مواصلة بعض الدول لسياساتها العدوانية وخاصة على الصعيدين السياسي والاقتصادي تجاه الشعب السوري وتدخلها المستمر في شؤونه هو العامل الرئيسي في استمرار تواجد التنظيمات الإرهابية في بعض المناطق السورية وما ينتج عن ذلك من تقويض للاستقرار وأخطار تهدد حياة السوريين ومعيشتهم بشكل خاص، واستقرار المنطقة ككل بشكل عام».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.