بومبيو: على العالم عدم الرضوخ للابتزاز الإيراني

12

اعتبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن «خطوات التصعيد النووي» التي تقوم بها إيران في الآونة الأخيرة، مثيرة للقلق، وناشد كل الدول زيادة الضغوط على طهران.

وقال  بومبيو في بيان نشرته الخارجية الأميركية امس بعدما استأنفت طهران تخصيب اليورانيوم في إحدى منشآتها النووية، إن هذا التصعيد «يفضح جليا نوايا النظام الإيراني المتمثلة في ابتزاز المجتمع الدولي حتى يقبل بعنفه وإرهابه في وقت يقوض فيه سيادة جيرانه».

وتابع أن «توسع إيران في أنشطة حساسة تتعلق بالانتشار النووي يثير قلقا من احتمال تأهبها لتبني خيار الانفصال النووي السريع»، مضيفا أن الولايات المتحدة لن تسمح بحصول طهران على السلاح النووي أبدا.

وشدد البيان على أنه «حان الآن الوقت لترفض كل الدول الابتزاز النووي الذي يمارسه هذا النظام، وتتخذ خطوات جادة لزيادة الضغط»، مضيفا أن «استفزازات إيران النووية العديدة تتطلب ذلك».

وفي المقابل أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن خطة العمل الشاملة الخاصة بالصفقة النووية المبرمة بين السداسية الدولية وإيران، تتعرض لضغوط ضخمة.

وأضاف لافروف خلال اللقاء مع إرنست مونيز المدير التنفيذي لمنظمة «مبادرة منع التهديدات النووية»: «عندما كنتم تشغلون منصب وزير الطاقة الأميركي، شاركتم في مباحثات حول قضايا رئيسة بينها التعاون الأميركي الروسي في الاستخدام السلمي للطاقة الذرية. وبالتعاون مع الأوروبيين والصين وروسيا وإيران، قمتم بإنجاز مهمة حرجة، حيث وضعتم خطة العمل الشاملة المشتركة التي وللأسف، تتعرض الآن لضغط هائل».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.