بومبيو: نساعد لبنان لئلا يكون تابعاً لإيران

ڤيتو روسي-صيني ضد تمديد آلية المساعدات لسوريا

27

اكد وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو «دعم الولايات المتحدة للبنان ومساعدته بألا يكون تابعا لإيران». وقال: «نعمل بكل جهد ضد حزب الله الإرهابي، ونحاول منع إيران من بيعه النفط الخام» ودعا جميع دول العالم الى تصنيف الحزب ارهابيا، وحث مجلس الأمن الدولي على تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، وقال إن الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها ضبطت الشهر الماضي سفينة تحمل أسلحة إلى المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي بمقر وزارة الخارجية «لا بد لمجلس الأمن أن يمدد حظر الأسلحة على إيران لمنع مزيد من الصراعات في المنطقة… لا يسع أي شخص جاد الاعتقاد بأن إيران ستستخدم الأسلحة التي تحصل عليها لأغراض سلمية».

وأوضح أن «روسيا والصين ورئيس النظام السوري بشار الأسد منعوا وصول المساعدات الإنسانية». وأجهضت روسيا والصين باستخدام حق النقض (فيتو) مشروع قرار في مجلس الأمن يمدد العمل بآلية إدخال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا لمدة عام.

وصوّتت 13 دولة لصالح المشروع، الذي قدمته ألمانيا وبلجيكا، ويسمح بدخول المساعدات عبر منفذين حدوديين مع تركيا.

وقدمت روسيا مشروع قرار بديلا يمدد العمل بالآلية لمدة 6 أشهر فقط، وعبر منفذ حدودي واحد مع تركيا، هو منفذ «باب الهوى».

وسمح مجلس الأمن في كانون الثاني الماضي باستمرار عملية نقل المساعدة عبر الحدود من معبرين تركيين لمدة 6 أشهر، لكنه أسقط نقاط العبور من العراق والأردن بسبب معارضة روسيا والصين حليفتي سوريا.

وعن الصين، قال بومبيو إن «الحزب الحاكم في الصين يعامل شعبه بشكل سيئ. وبكين خائفة من الكشف عن بداية تفشي كورونا بعدما فشلت في إخبار العالم به»، وتابع: «نحاول كشف حقيقة الفيروس للعالم»، مجددا دعوتها للكشف عن الحقيقة. وهاجم منظمة الصحة العالميةـ، قائلا إنها «لم تبذل ما يكفي لمنع تفشي كورونا.. هناك فساد واضح داخلها». ووصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو جريمة اغتيال الخبير الاستراتيجي والأمني هشام الهاشمي في العراق بالأمر الشنيع، داعيا إلى تقديم قتلته للمحاكمة العادلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.