بويز زار الراعي: البطريركية أم الصبي بيان عن زيارة رشدي: دعم أممي للبنان

21

استقبل البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، في بكركي، وزير الخارجية السابق فارس بويز الذي اعتبر ان «البطريركية المارونية أم الصبي، ومن واجبها ان تكون قلقة على مصير لبنان عندما يتعرض الى ما يتعرض اليه. ومن هنا واجب البطريرك ان يطرح ما يعتبره مخارج للازمة الحالية التي تهدد البلاد».

من جهة ثانية، اشار بيان لمركز الاعلام في الامم المتحدة الى زيارة القائمة بأعمال مكتب المنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان والمنسقة المقيمة ومنسقة الشؤون الإنسانية السيدة نجاة رشدي يوم الاثنين الى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وتم البحث «في آخر المستجدات في لبنان، بما في ذلك الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة وتأثيرها على الشعب اللبناني. واستمعت رشدي إلى طرح وآراء البطريرك الراعي بشأن عقد مؤتمر دولي من أجل لبنان».

وأشار البيان الى أن «رشدي جددت دعم الأمم المتحدة الطويل الأمد والمستمر للبنان، بالتعاون مع شركاء دوليين آخرين، بما في ذلك من خلال الدعم الإنساني والمساعدة على التعافي وإعادة الإعمار في أعقاب انفجار مرفأ بيروت المأسوي العام الماضي، وكذلك أثناء حالة الطوارىء الصحية الناجمة عن انتشار وباء كورونا واثناء الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الخطيرة. ولقد أعيد التأكيد على هذا الدعم في المؤتمر الدولي الذي عقد في 2 كانون الأول الماضي برئاسة فرنسا والأمم المتحدة لدعم الشعب اللبناني».

ولفت البيان الى أن «الأمم المتحدة تأمل أن يعطي قادة لبنان الأولوية للمصلحة الوطنية اللبنانية وأن يتجاوزوا بسرعة، خلافاتهم لتشكيل حكومة جديدة لمعالجة التحديات العديدة في البلاد وتلبية تطلعات الشعب اللبناني وتطبيق الإصلاحات اللازمة. كما أكدت التزامها بدعم لبنان واستقراره واستقلاله السياسي وسيادته».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.