بيروت ماراثون أجرت مسحاً لسباقها مع تعديلات مريحة

14

أنجزت جمعية بيروت ماراثون عملية مسح وقياس لمسار سباق ماراثون بيروت لعام 2021، والمزمع إقامته يوم الأحد 14 تشرين الثاني الشهر المقبل من قبل المسّاح الدولي المغربي أحمد الطناني (فئة أ)، وتواصلت هذه المهمة السنوية قبيل السباق على مدى يومي،ن وقد رافقة فريق عمل جمعية بيروت ماراثون بإشراف مدير السباقات في الجمعية وسام ترّو، الذي كشف أن المسار هذا العام أدخلت عليه تعديلات بحيث باتت نقطتي الانطلاق والوصول في واجهة بيروت البحرية بعدما كانت نقطة الوصول في ساحة الشهداء خلال السنوات الماضية، إضافة إلى اعتماد الشوارع الرئيسة والخروج من الطرقات الضيقة في برج حمود والزلقا وإنطلياس.

ولفت إلى أنه تمّ تخفيف عدد اللفات (الكوع) ما يُسهّل عملية الركض للعدائين، وبالتالي التخفيف من المسافات التي تعتبر (طلعات)، وهو ما يستوجب جهداً أكثر من جانب العدائين، الأمر الذي جعل المسار مريحاً وعاملاً مهماً في تسجيل أرقام زمنية أفضل. مشدداً على العامل المناخي بحيث لا تكون درجات الحرارة مرتفعة.

وقد وضع الخبير الدولي الطناني تقريراً فنيّاً سيرفعه إلى الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وتضمن الموافقة على مسار السباق، ومطابقته للقواعد الفنيّة حسب نظام لوائح المسابقات.

من جهة ثانية، وفي إطار جهودها لإعداد جيل من اللبنانيين في مجال قياس مسارات السباقات في لبنان نظّمت جمعية بيروت ماراثون وبالتعاون مع الاتحاد اللبناني لألعاب القوى الدورة التكوينية الأولى لقياس مسارات السباقات وفق أنظمة وقواعد الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وقد أشرف عليها وقدّم لمحاضراتها النظرية والتطبيقية الخبير الدولي أحمد الطناني وشارك فيها 7 أشخاص يملكون دراجات هوائية وعدّاد جونس ومستلزمات السلامة.

هذا ومن المقرّر أن يرفع الطناني نتائج الدورة لاتحاد القوى اللبناني، ويتابع الذين شاركوا في الدورة لمدة سنة كاملة لجهة قيامهم بقياس مسارات عدد من السباقات وترشيح الأشخاص المناسبين للدورة الكونية فئة (B).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.