بين أوكرانيا وغزّة…عالم غريب عجيب

68

بقلم خيرالله خيرالله
في ضوء غياب القدرة على وقف حرب غزّة يطوي دخول روسيا اواكرنيا عسكريا صفحة في العلاقات الدوليّة في ظلّ إدارة اميركيّة تكتفي بالتفرّج على ما يدور في العالم. سيكون على هذا العالم الغريب العجيب البحث عن نظام دولي جديد مبني على نظام سقط قبل ان تتبلور ملامحه.
كان مفترضا ان يكون هذا النظام، الذي لم تتبلور ملامحه، نظام القطب الواحد، بزعامة الولايات المتّحدة. لكنّ شيئا من ذلك لم يحدث. ستسعى الولايات المتحدة ومعها أوروبا إلى التعاطي مع ما فرضه فلاديمير بوتين في أوكرانيا الدولة المستقلّة التي لم يستطع احد حمايتها.
في مرحلة ما بعد سقوط جدار برلين، كان الامل في قيام نظام دولي مختلف في عالم تسود فيه مبادئ الحرّية والعدالة، خصوصا بعدما تحرّرت دول أوروبا الشرقيّة من الهيمنة السوفياتيّة. بقيت مرحلة ما بعد سقوط جدار برلين محصورة، إلى حد كبير، باوروبا التي توسعت بفضل الاتحاد الأوروبي، لكنّها باتت الآن في مواجهة تحديات جديدة.
ما حصل في أوكرانيا مخيف جدا، كذلك ما يحصل في غزّة حيث لا حدود للوحشية الإسرائيليّة. يعود ذلك الى غياب أي رادع للعدوانيّة الروسيّة ورغبة فلاديمير بوتين في فرض امر واقع على الأرض بالقوّة العسكرية وبفضل ما يمتلك من صواريخ وقنابل نووية. لعلّ اخطر ما في الامر، أنّه كان في استطاعة الرئيس الروسي تحقيق جزء أساسي من مطالبه في أوكرانيا بمجرّد حشد قوّاته على حدودها. كان العالم مستعدا للأخذ والردّ مع الكرملين، بما في ذلك النظر في امتناع أوكرانيا عن دخول حلف شمال الأطلسي (ناتو). لكنّ السؤال – اللغز يظلّ لماذا كلّ هذا الإصرار لدى الرئيس الروسي على تغيير النظام في أوكرانيا والحاقها بروسيا بالقوّة؟
قد يكون الجواب في انّ بوتين أراد تعويد العالم على التعاطي مع روسيا من منطلق جديد يتلخص بعبارة انّ الاتحاد السوفياتي لم يمت. مع سقوط أوكرانيا عبر قوات دخلت من روسيا ومن بيلاروسيا في آن، عادت روسيا على تماس مباشر مع دول مثل بولندا وهنغاريا وسلوفاكيا ورومانيا. لا شكّ ان هذه الدول ستعيد حساباتها في ضوء ما حل باوكرانيا من جهة واستعداد الرئيس الروسي للتسبب بحرب عالميّة جديدة.
ثمّة شرعية لشخصه ما زال بوتين يبحث عنها داخل روسيا نفسها. يعرف الرجل تماما مدى قوّة الشعور القومي لدى الروس. من هذا المنطلق لا يتوقف عن تذكير الشعب الروسي بتاريخه العظيم وامجاده مع تركيز خاص على أوكرانيا حيث لا ينقصه سوى العودة الى رفع شعارات البعث السوري الذي تعاطى مع لبنان بصيغة «شعب واحد في بلدين». هل تثبت الايّام المقبلة أنّ الشعب الاوكراني لا يميّز نفسه، باكثريته، عن الشعب الروسي؟
في كلّ الأحوال، تبيّن قبل كلّ شيء ان أوروبا مفككة وانّها لا تمتلك أي انياب تمكنها من مواجهة روسيا عسكريا وذلك على الرغم من انّ أوكرانيا ليست عضوا في حلف شمال الأطلسي. اكثر من ذلك، لا وجود حاليا لزعماء أوروبيين. المانيا نفسها تبدو ضائعة في غياب انجيلا ميركل ووجود مستشار جديد اسمه اولاف شولتز يعرف تماما مدى اعتماد بلده على الغاز الروسي. امّا فرنسا، فقد فقدت توازنها منذ فترة طويلة. كان جاك شيراك آخر رئيس فرنسي يمتلك شيئا من ملامح الزعامة…
ستكون حاجة الى بلورة نظام دولي جديد في عالم تسوده الفوضى. لا شكّ ان الأمم المتحدة فقدت الكثير بعدما تبيّن انّ لا دور لها في معالجة ازمة في حجم الازمة الاوكرانيّة. تيدو الأمم المتحدة، التي يعطلها الفيتو الروسي، اقرب الى جامعة الدول العربيّة التي انكشف عجزها منذ وقت طويل…
في المقابل، قرّرت الولايات المتحدة الانكفاء واطلاق الكلام الكبير الذي لا ترجمة له على ارض الواقع في ظلّ رئيس مثل جو بايدن، يتبيّن كلّ يوم اكثر انّه ليس سوى باراك أوباما آخر. لا أجوبة لدى بايدن عن التحديات التي تسبب بها فلاديمير بوتين، كما ليس لديه ما يواجه به الصين. كذلك ليس لديه ما يواجه به إسرائيل التي استغلت هجوم «حماس» على مستوطنات غلاف غزّة لتقول أن في استطاعتها تصفية القضية الفلسطينيّة.
في انتظار بلورة نظام دولي جديد، مع استمرار حرب غزّة، هناك عالم يعيش في حال من الفوضى. لا تعرف إدارة جو بايدن ماذا تريد في حين تبدو أوروبا مفكّكة وغائبة سياسيّا اكثر من ايّ وقت. اما فلاديمير بوتين، فلا شكّ انّه يواجه مقاومة اوكرانيّة. ليس ما يشير الى هذه المقاومة كافية كي يتراجع عسكريا. على العكس من ذلك، تبدو شهيّته مفتوحة اكثر من ايّ وقت. هل يتجرّأ في المستقبل على التدخل في دولة تنتمي الى حلف شمال الأطلسي مثل بولندا؟
مع رجل مثل بوتين ومع الحكومة الإسرائيلية القائمة حاليا يمكن توقّع كل نوع من المفاجآت، خصوصا ان اميركا ضائعة وأوروبا غائبة… اما الصين فهي تعتبر نفسها المستفيد الاوّل من كلّ ما يدور في هذا العالم العجيب الغريب.
خيرالله خيرالله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.