تحت عنوان “محمد صبحى.. 50 سنة مسرح”..بروتوكول شراكة بين محمد صبحي وحسن راتب

40

افتتح الدكتور حسن راتب والممثل محمد صبحي مسرحاً جديداً بمدينة سما سنبل للفنون، بحضور أعضاء فرقة محمد صبحي وعدد من النجوم ووسائل الإعلام، وأكد راتب في كلمته أن المسرح مهم ومؤثر مثل المسجد، وذلك لأن الكلمة مسؤولية والمسرح له تأثير كبير على الأجيال، وأنه منذ عامين تم توقيع عقد شراكة مع محمد صبحي، ومنذ ذلك الحين أصبحت مدينة سنبل تحمل إسم سما سنبل، وأثمر التعاون بعد عامه الثاني، عن نجاح متكافئ يحقق القيمة المضافة، ليخرج لنا مسرحاً جديداً، يكون إضافة جديدة للحركة التثقيفية والتنويرية، ويكون منبراً ثقافياً يشع حضارة من فيض الثقافة المصرية الرائدة على مر العصور.وتابع راتب أن محمد صبحى يملك مفردات اللغة، وهو رائد من رواد الفن المصري والعربي، وقلما نجد تلك النماذج المضيئة في مجتمعاتنا، وأن بناء المجتمعات وتقدّمها لا يكون إلا من خلال مدارس فكرية ثقافية وتنويرية لها مريدون وأتباع، حيث كان جمال الدين الأفغاني أستاذ خلفه محمد عبده وفي كل مجالات الثقافة والمعرفة هذه المدارس هي التي تخلق كوادر تقود النهضة.وأضاف راتب أن الثقافة قائمة على قبول الرأي و الرأي الآخر، فالمجتمعات صاحبة الرأي الواحد هي مجتمعات بالية، الحرية هي حرية الكلمة، الله على الكلمة عندما تخرج من وجدان متحرر، الله على الكلمة عندما تخرج من ضمير حي، الله على الكلمة عندما تخرج من فنان مثل محمد صبحي.

ومن جانبه قال الفنان محمد صبحي إن دكتور حسن راتب ذهب ليستثمر في الإعلام والصناعة والتعليم،عندما أراد أن يشارك الدولة في منظومة الوعي، واعتبر أن الإعلام هو أداة لصناعة الوعي والإنسان، وكان من أوائل المستثمرين الذين قاموا بإنشاء قناة فضائية، واختار لها عنواناً هو “قناة المحور قناة الأسرة العربية”، وهي حقاً عندما تشاهدها قناة لكل أسرة عربية، ولم يجر وراء إعلام الإثارة الذي غزا القنوات حالياً، وكان مدركاً تماماً أن الإعلام والتعليم والفن هي الروافد الحقيقية لبناء إنسان منتم لله ووطنه وأسرته. و أضاف صبحي أنه بمشاركة دكتور حسن راتب بمدينة سما سنبل ستكون منارة وإشعاع للحضارة والفنون والثقافة والإبداع، وأننا بدأنا هنا بمسرح وتم تشغيله، ود. حسن لم يبخل بإضافة هذا المسرح للمدينة، وسوف يكون هناك مشروع عظيم عليه، وهي احتفالية ضخمة بمناسبة 50 عاماً على مشروع المسرح للجميع، و50 سنة مسرح وهو عبارة عن 7 عروض مسرحية سوف تعمل حراكاً ثقافياً كبيراً، وسيتم تقديم فرقة ستوديو.

وكرم محمد صبحي خلال تلك الاحتفالية كل الذين تخرجوا من مدرسة محمد صبحى المسرحية، في مختلف عناصر العمل المسرحي، من ممثلين ومؤلفين ومصممي ديكور وملابس وإضاءة واستعراضات، سواء من هم على قيد الحياة أو من الذين رحلوا، تحت عنوان “محمد صبحى.. 50 سنة مسرح”. كما تخللت الاحتفالية لقطات من المسرحيات التي قدمت خلال مشوار الفرقة والتي وصلت لـ 28 مسرحية شارك فيها كبار النجوم الراحلين، أمثال محمود المليجي وتوفيق الدقن، وجميل راتب، وسعاد نصر، ومحمود القلعاوي، وشعبان حسين، وخليل مرسي وممدوح وافي وغيرهم. وأعلن صبحي خلال المؤتمر عن تقديم موسم جديد من مشروعه “المسرح للجميع” ،سيتضمن عروضا مسرحية جديدة يجري حاليا بروفاتها، منها مسرحية بعنوان “ونسيت أني رجل” ،من تأليف أيمن فتيحة، وإخراج محمد صبحي، وبطولة سماح السعيد، وعبدالرحيم حسن، وحازم القاضي، وعبير فاروق، وميرنا زكري. ومن هذه العروض أيضا مسرحية بعنوان “ألف عيلة وعيلة” بطولة سميرة عبد العزيز وآخرين من أعضاء فرقته المسرحية الجديدة. أما المسرحية الثالثة فهي “هنوريكو نجوم الظهر”، تأليف وإخراج محمد صبحي، وبطولة كل أعضاء فرقته أبطال مسرحيتي “غزل البنات” و”خيبتنا”، فالمسرحية بها ما لا يقل عن 42 فنانا من ممثلين ومطربين وعازفين في أول عرض موسيقي “لايف”. ومفاجأة مشروع “المسرح للجميع” ستكون مسرحية رابعة بطولة الفنانة سميحة أيوب يشاركها بطولتها محمد صبحي، وستقام تلك الاحتفالية خلال شهر كانون الاول 2019، برعاية قناة ten التي تشارك في الاحتفال بتكريم محمد صبحي على مشواره المسرحي ومسيرته الفنية الزاخرة بالأعمال القيمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.