تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين متحالفين معها إلى ليبيا وتطلب تفويضاً برلمانياً لنشر قواتها والمعارضة ترفض

29

دعا رئيس البرلمان التركي لعقد جلسة طارئة للبرلمان الخميس المقبل لمناقشة طلب الحكومة تفويضها بإرسال جنود إلى ليبيا، يأتي ذلك بعدما سلمت الحكومة التركية إلى رئاسة البرلمان طلبا رسميا بعقد جلسة طارئة للتصويت على طلب تفويض من البرلمان للحكومة بإرسال قوات إلى ليبيا.

ويتضمن طلب التفويض الحكومي إرسال ما تراه الحكومة مناسبا من القوات العسكرية بمختلف تجهيزاتها وتشكيلاتها وفي الوقت والشكل الذي تحدده هي إلى ليبيا، وذلك تلبية لطلب الدعم الذي تقدمت به حكومة الوفاق المعترف بها من المجتمع الدولي. ووفق طلب التفويض فإن الهدف هو حماية المصالح الوطنية التركية والليبية وحماية الحكومة الشرعية الليبية.

وفي وقت سابق قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للصحافيين إن الحكومة التركية سترسل مشروع قانون إلى البرلمان يسمح بإرسال قوات إلى ليبيا، في حين قالت المعارضة إنها سترفض مشروع القرار.

وأفادت مصادر تركية مطلعة  بأن تركيا تدرس إرسال مقاتلين سوريين متحالفين معها إلى ليبيا في إطار خطة نشر قوات عسكرية في هذه البلاد.

وقالت 4 مصادر تركية رفيعة  إن هذا الإجراء يخضع للدراسة ضمن خطة إرسال قوات عسكرية تركية إلى ليبيا دعما لحكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا، والمتمركزة في طرابلس التي تشهد حاليا معركة شرسة في ظل هجوم «الجيش الوطني الليبي» بقيادة المشير، خليفة حفتر، للسيطرة على المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.