ترودو: نرفض العنصرية والكراهية

20

تجمع الآلاف قرب مسجد أوكسفورد، وسط مدينة لندن أونتاريو في كندا، حدادا على أرواح العائلة التي قضت في هجوم إرهابي ذي دوافع عنصرية.

وحضر التجمع رئيسُ الوزراء الكندي جاستن ترودو وعدد من المسؤولين، بينهم وزير النقل الكندي عمر الغبرا.

وخلال كلمة له، قال ترودو إن كندا ترفض أي نوع من العنصرية والكراهية، مشددا على قيم البلاد التي تتميز بالتعددية والتعايش السلمي والحرية.

ووصف ترودو قتل العائلة المسلمة بالعمل الوحشي والجبان وبالهجوم الإرهابي بدافع الكراهية، مؤكدا أن حكومته تواصل محاربة الكراهية وأنها اتخذت مزيدا من الإجراءات لتفكيك الجماعات اليمنية المتطرفة.

من جهتها، قالت اللجنة الكندية العربية لمحاربة التمييز إن العرب والمسلمين في حالة صدمة ويحسون بالترهيب بعد الهجوم الإجرامي على مسلمين في لندن أونتاريو.

وأوضحت اللجنة أن هذا ليس عملا منعزلا، ولكنه يعكس وباء يجتاح كندا في الفترة الأخيرة وهو معاداة المسلين والعرب وذوي الأصول الأفريقية والسامية والسكان الأصليين.

وأضافت أن الهجوم نتيجة للتحريض الذي تغذيه الإسلاموفوبيا وأعداء التسامح والتعدد والتعايش، داعية القادة السياسيين لإدانة هذه الجرائم دون لبس ووضع برامج للقضاء على الكراهية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.