تصعيد خطير جنوباً.. العدو يمطر البلدات الحدودية بالغارات والقنابل الفوسفورية

المقاومة تدكّ تجمّعات الاحتلال.. و «القسام» ــ لبنان تقصف حيفا وشلومي ونهاريا

58

استعرت حدة المواجهات على الحدود الجنوبية بعد ظهر  امس اثر مقتل إسرائيليين، ووسعت قوات الاحتلال الاسرائيلي من وتيرة اعتداءاتها على المناطق الجنوبية، اذ اطلقت مسيرة معادية قرابة الثانية والربع من بعد ظهر امس، صاروخا موجها باتجاه اطراف تلة الطهرة الشرقية  والمطلة على بلدة كفررمان، وتعالت سحب الدخان من المنطقة التي تعتبر مفتوحة وقريبة من المنازل السكنية.

وأفادت مندوبة الوكالة الوطنية للاعلام مساء أن غارة استهدفت منزلا في الخيام بالقرب من مدرسة المبرات من دون وقوع إصابات.

وتزامن ذلك مع اعتداءات للمدفعية المعادية طاولت اطراف كفرتبنيت ، محيط كنيسة الجرمق ، مجرى الجردلي ومنطقة زريقون بين كفررمان والجرمق بقذائف من عيار ١٧٥ ملم.

وكانت استهدفت مسيرة معادية سيارة بيك أب في احد البساتين في منطقة البراك في منطقة الزهراني على الساحل اللبناني شمالا.

إلى ذلك، طال القصف الإسرائيلي بلدات الطيبة وطيرحرفا، ومنطقة البويضة في قضاء مرجعيون، كما نفذ الطيران الحربي الاسرائيلي سبع غارات في أقل من ساعة تركزت في القطاعين الاوسط والشرقي مستهدفا كلا من الجرمق وعلي الطاهر والدبشة ومحيط المحمودية والعزية وقرب الخردلي ومحيط القليعة وديرميماس، وأفيد ان الهدوء النسبي سيطر على بلدة يارون الحدودية، بعدما شهدت على قصف مدفعي إسرائيلي عنيف وقد بلغ عدد القنابل الفوسفورية الـ 100.

وكان قد أعلن المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي ظهر امس، عن سقوط اصابات عدة جراء إطلاق صاروخ مضاد للدروع من لبنان تجاه مستوطنة «دوفيف» بشمال إسرائيل، بالإضافة الى احتراق العديد من السيارات. وأفادت وسائل إعلام إسرائيليّة أنه طُلب من المستوطنين في منطقة الجليل المحاذية للبنان البقاء في الملاجئ.

وقرابة الثالثة والنصف بعد الظهر، افادت «الوكالة الوطنية عن غارة إسرائيلية معادية استهدفت سيارة ڤان مركونة إلى جانب أحد المنازل في حولا، بأن الطيران الحربي المعادي نفذ غارة جوية على اطراف بلدة عيتا الشعب. كما افادت عن تعرض أطراف بلدة محيبيب وبليدا لقذائف فوسفورية، وبسقوط قنبلة مضيئة معادية في بلدة راميا جانب مجمع أهل البيت.. ووصل القصف الإسرائيلي إلى محيط النبطية. واعلن الجيش الإسرائيلي ان طائراته المقاتلة قصفت عددًا من الأهداف لحزب الله في لبنان ردًا على إطلاق النار في وقت سابق، كما اعلن عن استهدافه بنية تحتية عسكرية لـ»حزب الله» داخل لبنان. وصدر عن «المقاومة الإسلامية» البيان الآتي: «دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وتأييداً لمقاومته الباسلة والشريفة، استهدف مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة (14:15) من يوم الأحد 12-11-2023 تجمعاً لأفراد العدو الصهيوني في مثلث الطيحات رويسة العاصي بالأسلحة المناسبة وحقّقوا فيه إصابات مؤكدة» .

والى ذلك، اعلن حزب الله عن استهدافه ثكنة زرعيت بقذائف المدفعية وايضا تجمعًا للمشاة في بركة ريشا بالأسلحة المناسبة وتحقيق إصابات مؤكدة. وعصرا افادت «الوطنية « عن إطلاق رشقة صاروخية من جنوب لبنان باتجاه فلسطين المحتلة، ولاحقا عن إطلاق دفعتين من الصواريخ من القطاع الغربي باتجاه الاراضي الفلسطينية المحتلة . كما افادت بأن مدفعية العدو الاسرائيلي استهدفت منطقة المشيرفة، ومنطقة اللبونة، (اطراف بلدة الناقـورة ). وبأن صافرات الانذار انطلقت في مركز «اليونيفيل» في الناقورة، كما افيد بأن العدو الاسرائيلي قصف حمامص وأطراف الخيام، وافادت المعلومات بأن محاولات القبة الحديدية مقابل جلّ العلام اعتراض الصواريخ التي أُطلقت أخيراً من القطاع الغربي باءت بالفشل.

وتحدثت عن إطلاق 15 صاروخا من جنوبي لبنان باتجاه إسرائيل واعتراض 4 منها. وافيد بأن صافرات الإنذار دوت في يعارا وشلومي بالجليل الغربي وعكا وحيفا بعد اطلاق صورايخ من لبنان وسرعان ما اعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي عن إصابة 7 جنود جرّاء إطلاق قذائف هاون من لبنان تجاه مستوطنة المنارة عصر امس. ولاحقا، أعلنت «كتائب القسام» في لبنان مسؤوليتها عن قصف شمال حيفا ومستوطنتي «شلومي» و»نهاريا» بشمال إسرائيل، برشقات صاروخية مركزة عدة. وذكرت في بيان، أنه «رداً على مجازر الاحتلال وعدوانه على أهلنا في قطاع غزة»، قامت بقصف شمال حيفا ومسطونتي «شلومي» و»نهاريا» شمال اسرائيل بعدة رشقات صاروخية مركزة. ومنذ ساعات الفجر الاولى امس، تشهد المناطق الحدودية الجنوبية توتراً وتصعيدا كبير واستمر الطيران الاستطلاعي الإسرائيلي بالتحليق  وافادت قناة «المنار» عن قصف مدفعي اسرائيلي يستهدف اطراف بلدتي شيحين وام التوت في القطاع الغربي من جنوب لبنان، وطال أطراف رامية وبيت ليف. كما استهدف القصف مرتفعات حلتا وكفرشوبا في القطاع الشرقي من جنوب لبنان، كذلك طال أطراف بلدة يارون في القطاع الأوسط، كما ألقت مدفعية العدو قذائف ضوئية في منطقة «الوسطاني» في أطراف بلدة شبعا.  وأشار مراسل لقناة «المنار» الى ان «مسيّرة إسرائيلية معادية أطلقت صاروخاً على تلّ النحاس شمال بلدة كفركلا»، وأضاف «قصف إسرائيليّ متقطّع على منطقة رباع التبن في مرتفعات حلتا وكفرشوبا». بدوره، اعلن الاعلام الحربي في «حزب الله» في بيان، «بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ بمزيد من الفخر والإعتزاز، تزف المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد حسين علي حرب – مختار الثقفي من بلدة سحمر في البقاع، والذي ارتقى شهيداً على طريق القدس».  من جهة أخرى، أعلنت إذاعة الجيش الاسرائيلي «سقوط صاروخ في منطقة مفتوحة بالجليل الغربي على الحدود الإسرائيلية- اللبنانية».  كما أشارت وسائل إعلام اسرائيلية الى «إطلاق صاروخ مضاد للدروع من لبنان تجاه منطقة «يفتاح» في الجليل الأعلى. وافادت قناة «المنار» عن «اندلاع النيران بثكنة دوفيف الاسرائيلية عند حدود القطاع الأوسط بعد استهدافها بالصواريخ الموجهة». في المقابل، افادت الوكالة الوطنية للاعلام بان «الجيش الاسرائيلي نفذ قصفا مدفعيا مباشرا على محيط بلدات مروحين والضهيرة والبستان». من جهته، افيد عن «قصف صهيوني صباحي استهدف مرتفعات حلتا وكفرشوبا في القطاع الشرقي من جنوب لبنان». والقت مدفعية العدو  قذائف ضوئية في منطقة «الوسطاني» في أطراف بلدة شبعا محاولا إحراق كروم الزيتون واحراج بلدة كفرشوبا». وفي هذا الصدد، اعلن الاعلام الحربي في حزب الله في بيان انه «دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وتأييداً لمقاومته الباسلة والشريفة، قام مجاهدو المقاومة الإسلامية عند الساعة (12:25) من يوم الأحد 12-11-2023 باستهداف قوة لوجستية تابعة لجيش الإحتلال كانت بِصدد نصب أعمدة إرسال وأجهزة تنصت وتجسس في تجمع مُستحدث قرب ثكنة دوفيف وأوقعوا فيها إصابات مؤكدة بين قتيلٍ وجريح» وفي بيان آخر، اعلن ان «مجاهدون استهدفوا جرافةً لجيش العدو الاسرائيلي قرب ثكنة دوفيف ما أدى إلى تدميرها ‏ومقتل طاقمها ووقوع عدد من الإصابات المؤكدة بين الجنود المتواجدين حولها بين قتيل وجريح». كما نشر الإعلام الحربي في «حزب الله» مشاهد من عملية إستهداف تموضع لجنود الجيش الإسرائيلي قرب موقع العاصي مقابل بلدة ميس الجبل، كذلك أصيب مواطنان بجروح بإستهداف «اسرائيلي» مباشر لمنزل في يارون، ايضا قصفت المدفعية الإسرائيلية بقذائف حارقة، محيط بلدتي حولا وميس الجبل. واستهدفت غارة جوية إسرائيلية التلال المشرفة على سهل الخردلي لناحية النبطية الفوقا وكفررمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.