تعليق اسرائيلي باهت على اسقاط “الحزب” المسيرة الجديدة

21

أعلن حزب الله اللبناني صباح  امس إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها الحدود الجنوبية للبنان، وقال إن الطائرة أصبحت في حوزته.

وقال الحزب في بيان «تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيرة.. وأصبحت في يد المقاومين».

من جانبه، قال أمير عبد اللهيان مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية إن إسقاط الطائرة المسيرة رد مناسب على الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة، معتبرا أن رد حزب الله سيجعل إسرائيل تشعر بالندم بشأن سياسة الاعتداءات. وأشار عبد اللهيان إلى أنه عندما تقرر إسرائيل اللعب بالنار فمن المؤكد أن النار ستصل إليها وتحرقها، حسب تعبيره.

في المقابل، اعترف الجيش الإسرائيلي في بيان مقتضب بسقوط إحدى طائراته المسيرة في جنوب لبنان «خلال عمليات اعتيادية» لكنه لم يوضح السبب ولم ينف في الوقت نفسه ما أعلنه حزب الله.

وأضاف أنه لا مخاوف من تسرب معلومات من الطائرة، كما قالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إنها كانت «طائرة بسيطة»، دون أن تذكر تفاصيل.

يأتي هذا بعد أسبوع من إعلان حزب الله استهداف مدرعة إسرائيلية بصاروخين قرب مستوطنة أفيفيم القريبة من الحدود بين الجانبين، وذلك ردا على استهداف المقاتلات الإسرائيلية مواقع للحزب قرب العاصمة السورية دمشق وهجوم آخر بطائرتين مسيرتين إسرائيليتين على الضاحية الجنوبية لبيروت المعقل الرئيسي للحزب.

1 Banner El Shark 728×90

وقد توعد حزب الله باستهداف الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تخرق الأجواء اللبنانية. وقال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله مطلع الشهر الجاري إن المواجهة على الحدود مع إسرائيل انتهت لكنها أطلقت مرحلة جديدة لم تعد بها خطوط حمراء. وأضاف أن الحزب سيركز الآن على استهداف الطائرات الإسرائيلية المسيرة التي تخترق الأجواء اللبنانية، وإن الأمر «صار بيد الميدان».

في موازاة ذلك قال الجيش الإسرائيلي إن فصائل موالية لإيران أطلقت صواريخ من سوريا صوب إسرائيل امسن، لكنها سقطت قبل أن تصل إلى الجانب الإسرائيلي.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان «في وقت مبكر من صباح  (الاثنين) أطلق عدد من الصواريخ من أراض سورية باتجاه إسرائيل، وأخفقت كلها» في بلوغ الجانب الآخر. وأضاف البيان أن «الصواريخ أطلقها من ضواحي دمشق أفراد في مليشيا شيعية مرتبطة بفيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني.

ويأتي هذا البيان الإسرائيلي بعد أن أفادت أنباء بتعرض مواقع تابعة لفصائل عراقية مسلحة وقوات موالية لإيران والنظام السوري فجرا لقصف من طائرات مسيرة مجهولة، يعتقد أنها إسرائيلية، في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور شرقي سوريا، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

ونفذت إسرائيل مئات الضربات في سوريا ضد ما تقول إنها أهداف إيرانية وأخرى لحزب الله، لكنها نادرا ما تعترف بها، متعهدة بمنع إيران -عدوها الرئيسي- من ترسيخ وجودها عسكريا في سوريا.

من جهتها، رفضت متحدثة عسكرية إسرائيلية التعليق عما إذا كانت إسرائيل وراء الهجمات الأخيرة في البوكمال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.