تقرير «التلغراف» الكاذب يستنفر المطار والسلطات

اليونان: تهديد قبرص غير مقبول... وإيران: لن نصمت

74

منذ لحظة نشره اول من امس، شغل تقرير صحيفة التلغراف البريطانية في شأن تخزين حزب الله السلاح في مطار رفيق الحريري الدولي الوسطين السياسي والشعبي ومعهما الوسط الديبلوماسي، فتسابقت وسائل الاعلام المحلية والاجنبية على متابعته والتحقق مما تضمنه، وتولى وزير الحزب علي حمية بنفسه المهمة، وأخذ على عاتقه تنظيم جولة “لمن يهمه الامر” من بين كل هؤلاء لدحض مزاعم التلغراف والتأكيد ان لا سلاح في المطار. دعا الوزراء والسفراء المعتمدين في لبنان، مستعيرا المهمة من وزارة الخارجية، وحشد الاعلام فكان له ما اراد. جال جميع هؤلاء في حرم المطار وعلى امتداد سوره وفي مخازنه ومركز الجمارك، وسط تساؤلات عن اسباب كل هذه الضجة حول تقرير لم تعره الدولة العدوة نفسها اهتماماً، في حين كان يمكن ان يكتفي الوزير النشيط بدعوة الصحيفة البريطانية المعنية نفسها ومعدي التقرير المفبرك هذا الى جولة مماثلة من دون عراضات واستعراضات وحملها على نفي تقريرها التحريضي ضد لبنان ومطاره.

الرد بالوقائع

تصدّرت معلومات تقرير تلغراف وجولة دحضها في المطار، الحركة السياسة الرسمية امس. في هذا الاطار، شهد مطار رفيق الحريري الدولي حضوراً إعلامياً كثيفاً محلياً وعربياً ودولياً شارك في الجولة الميدانية التي نظمها وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الأعمال علي حمية للاعلاميين والسفراء المعتمدين في لبنان، رداً على الادّعاءات التي وردت في صحيفة “تلغراف” البريطانية. على أن يصار إلى إصدار إعلان يُرتقب أن يكون هاماً، في نهاية الجولة من جانب الوزراء المشاركين. وشارك وزراء الإعلام زياد المكاري والخارجية عبدالله بو حبيب والسياحة وليد نصار في الجولة الى جانب وزير الاشغال والمدير العام للطيران المدني المهندس فادي الحسن وقائد جهاز امن المطار العميد فادي الكفوري وقادة الأجهزة الأمنية والإدارية العاملة في المطار.

في السراي

ليس بعيدا، إجتمع رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي مع الوزير حمية الذي قال بعد الاجتماع: “وضعت دولة الرئيس ميقاتي في تفاصيل الموضوع الذي اثير في صحيفة التلغراف البريطانية بشأن مطار رفيق الحريري الدولي، وتناولها سمعة المطار وما كتب في هذه الصحيفة. كما ناقشنا موضوع الإجراءات القانونية التي من المؤكد أن الدولة اللبنانية ستتخذها بحقها لأن هذا الموضوع يعتبر ضمن اطار الحرب النفسية على لبنان وتشويه سمعته وسمعة المطار، الذي يعتبر المرفق الجوي الوحيد في لبنان”. أضاف: “كذلك، ناقشنا مع دولة الرئيس موضوع دعوتنا للسفراء جميعاً لزيارة ميدانية الى كل أقسام المطار”.

مولوي

من جهته، اكد وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي من دار الفتوى “بالنسبة إلى الموضوع الذي حكي عنه بالأمس في ما يخص مطار الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدولي، انكم تعلمون أنَّ المديرية العامة للطيران المدني هي تابعة لوزارة الأشغال، ووزير الأشغال عقد مؤتمرًا صحافيًّا بالأمس، واليوم في هذه الأثناء هناك جولة في المطار، ونحن نطلب ونتمنى ونعمل حتى نحفظ كل مرافئنا وموانئنا الحدودية البرية والبحرية والجوية على أن تليق بلبنان، وأن يكون فيها الأمن والأمان، وأن تكون سليمة وآمنة من الافتراءات، ومن أي أخبار غير صحيحة، أو تفتقد إلى الدقة، ويكون من شأنها إلحاق السوء والأذى بالمطار، وبالوضع العام بلبنان”.

لبنان وقبرص

الى ذلك، وفي جانب اخر من جوانب الواقع الجنوبي، إجتمع ميقاتي مع وزير الخارجية والمغتربين عبدالله بوحبيب صباح أمس في السراي. وتم خلال الاجتماع البحث في التحديات التي يواجهها لبنان في هذه المرحلة وأهمها وأخطرها الاعتداءات الاسرائيلية على الجنوب والتي تترافق مع تهديدات بالحرب تطلقها اسرائيل ضد لبنان، كما جرى الحديث عن الاتصالات الديبلوماسية اللبنانية. كذلك، تم البحث في فحوى ونتائج الاتصالات التي قاما بها مع رئيس جمهورية قبرص ووزير الخارجية الاسبوع الفائت بهدف تأكيد عمق علاقات الصداقة بين البلدين التي ترسخت عبر السنوات، والتأييد والاحترام المتبادل على المستويات كافة. وكان من أوجه التعبير عن هذه الصداقة الدعم السياسي والديبلوماسي الذي ما زالت تقدمه قبرص للبنان في المحافل الاوروبية والدولية، كما تجلّى ذلك من خلال زيارتي الرئيس القبرصي للبنان هذا العام وتبنيه الدفاع أمام المفوضية الاوروبية عن موقف لبنان من قضية النازحين السوريين.

الخطر يتزايد

في المواقف الدولية من الوضع العسكري الجنوبي، شدد وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس امس، على أن من غير المقبول أن يطلق حزب الله تهديدات ضد قبرص الدولة ذات السيادة في الاتحاد الأوروبي. كما قال إن “الاتحاد الأوروبي يتضامن مع قبرص ضد تهديدات المنظمات الإرهابية”. من جانبه، أشار مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الى أن “الخطر يتزايد كل يوم من امتداد حرب غزة إلى لبنان”.

بوحبيب – أماني

ايضا، استقبل بوحبيب سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية مجتبى اماني وعرض معه الاوضاع والتطورات في لبنان والمنطقة.

المحور

في المقابل، أكد قائد القوات البرية في الجيش الإيراني كيومرث حيدري، أن “محور المقاومة لن يبقى صامتا أمام أي هجوم إسرائيلي على حزب الله ولبنان”. وفي وقت سابق، ذكرت شبكة “سي أن أن” في تقرير نشرته، أن الولايات المتحدة قدمت ضمانات لإسرائيل بالوقوف إلى جانبها في حال اندلاع حرب شاملة مع حزب الله. وأكد مسؤولون أميركيون كبار لوفد من كبار المسؤولين الإسرائيليين الذين زاروا واشنطن أنه في حال اندلاع حرب شاملة على الحدود الشمالية بين إسرائيل وحزب الله، فإن إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، مستعدة تماما لدعم حليفها، وفقا لما نقلته الشبكة عن مسؤول كبير في الإدارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.