تقييم اميركي وأوروبي سلبي لمفاوضات الدوحة والإيرانيون يرونها إيجابية ومطالبة أممية برفع العقوبات

9

كشف وزير الخارجية الإيراني ​حسين أمير عبد اللهيان​، عن «أن  مفاوضات   ​الدوحة​ إيجابية، ولدينا إرادة كاملة لمواصلة المفاوضات بهدف الوصول إلى اتفاق واقعي».

واكد، في اتصال هاتفي مع نظيره القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، «اننا جادون في التوصل لاتفاق محكم وقوي وهذا يتطلب إرادة أميركية واقعية»، موضحاً أن «كبير المفاوضين الإيرانيين يبتكر خطوات جديدة بهدف الوصول إلى اتّفاق مقبول».

وبدوره، اعتقد محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن «المفاوضات في الدوحة كانت إيجابية وبنّاءة».

وفي وقت سابق، أشارت ​وزارة الخارجية الإيرانية​، الى أن «مفاوضات الدوحة غير المباشرة بين ​طهران​ و​واشنطن​ لم تنته وما تزال مستمرة في يومها الثاني».

وذكر سفير الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة، أنه «أمامنا صفقة جيدة لإعادة إحياء الاتفاق النووي، ونحن قريبون من ذلك»، مشيرًا إلى انّ «التطورات النووية الإيرانية مقلقة للغاية».

ولفت، في تصريح له من نيويورك، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، إلى أنّ «إيران ما تزال تواجه عقبات اقتصادية خطيرة، بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي».

وشددت وكيلة الأملين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو، على «أننا نناشد الولايات المتحدة الأميركية برفع عقوباتها وتمديد الإعفاءات المتعلقة بتجارة النفط مع إيران»، داعية إيران إلى «التراجع عن خطواتها التي لا تتفق مع التزاماتها بالملف النووي».

وذكرت، في تصريح لها من نيويورك، أنّ «وكالة الطاقة الذرية لم تتمكن من التحقق من مخزون اليورانيوم المخصب في إيران».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.