الصين أمام محكمة العدل الدولية: المقاومة المسلحة حق للشعوب المستعمَرة

42

 

نددت عدة دول  الخميس خلال جلسات الاستماع المتواصلة في محكمة العدل الدولية في لاهاي باستمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، وبانتهاكه للقانون الدولي.

واستمعت المحكمة  لمداخلات العديد من ممثلي الدول، بينها الصين والعراق وإيران، ومن المقرر أن تدلي 52 دولة برأيها خلال الجلسات الخاصة بالتبعات القانونية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

ودعت معظم الدول التي أدلت برأيها حتى الآن إسرائيل إلى إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية، لكن الولايات المتحدة دافعت عنها، وقال ممثلها  إن المحكمة يجب ألا تخلص إلى أن إسرائيل ملزمة قانونا بالانسحاب الفوري وغير المشروط من الأراضي المحتلة.

وقال المتحدث باسم الصين أمام محكمة العدل الدولية إن المقاومة المسلحة حق للشعوب المستعمَرة لا تتناقض مع القانون الدولي.

وأضاف أنه ليس من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها كون احتلالها للأراضي الفلسطينية غير قانوني، مع احتفاظها بحق إجراء بعض التدابير الأمنية.

وتابع المتحدث الصيني أن تحقيق العدالة للقضية الفلسطينية تأخر كثيرا، وأنه يتعين عدم إنكارها.

 وقال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن إسرائيل لا تكترث بالقانون الدولي، وتفرض التغيير الديموغرافي، وتحرم الفلسطينيين من بيوتهم، مشيرا كذلك إلى تصاعد “إرهاب” المستوطنين في الضفة الغربية.

واتهم الصفدي إسرائيل بارتكاب إبادة جماعية في غزة وتدمير حياة أكثر من مليونين و300 ألف فلسطيني هناك، قائلا إن نصف مليون فلسطيني في القطاع يموتون جوعا ويعانون أسوأ مراحل المجاعة.

من جهته، قال ممثل العراق إن الاحتلال يعمل على عزل الفلسطينيين بشكل كامل، ودعا إلى محاسبة إسرائيل على جرائمها وأن تتحمل مسؤوليتها عن انتهاك حقوق الإنسان.

وفي نفس الإطار، قال ممثل إيران أمام محكمة العدل إن الاحتلال الإسرائيلي انتهك ولا يزال حق الفلسطينيين في تقرير المصير.

وأضاف أن الاحتلال انتهك بشكل جسيم القانون الدولي عبر تغييرات ديموغرافية، مشيرا إلى أن إسرائيل تمارس التهجير القسري للفلسطينيين منذ 1948.

وأشار ممثل إيران إلى أن هناك مليونين و200 ألف في غزة يعيشون من دون غذاء ولا ماء ولا رعاية صحية.

من جانبه، قال ممثل أيرلندا إن إسرائيل استمرت بشكل غير قانوني في تدمير وضم الأراضي الفلسطينية لتوسيع المستوطنات، مشيرا إلى أنها كدولة احتلال ملزمة باحترام القانون الدولي.

وبدوره، قال ممثل ليبيا امام المحكمة ان الجرائم الاسرائيلية ضد الفلسطينيين هي جرائم حرب وتمثل انتهاكا صارخا للقرارات والقوانين الدولية ولا بد لشعب حرم من حق تقرير مصيره ان يدافع بالمقاومة عن حقه في إزالة الاحتلال.

كما اكد ممثل الكويت امام محكمة العدل ان الاحتلال الاسرائيلي غير قانوني، وان الدولة العبرية ترتكب جرائم إبادة ضد المدنيين وترفض الالتزام بالقوانين الدولية، وكذلك القرارات الدولية وهي ترفض ايضا حل الدولتين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.