تونس.. «النهضة» تعلن استبعاد حزبين من مشاورات تشكيل الحكومة

40

استثنى حزب حركة النهضة -الذي حلّ أوّلا في الانتخابات التشريعية في تونس من دون أغلبية- حزبين من المشاورات الممهدة لتشكيل الحكومة، هما «قلب تونس» الذي يترأسه نبيل القروي المتهم بغسل أموال وتهرب ضريبي، والحزب الدستوري الحرّ.

وتمكن حزب النهضة في انتخابات السادس من أتشرين الأول الجاري من جمع 52 مقعدا في البرلمان (من مجموع 217) وهو مطالب بتكوين ائتلافات مع أحزاب أخرى ليتمكن من جمع 109 مقاعد، حتى يتمكن من تشكيل الحكومة القادمة.

وقال الناطق الرسمي باسم الحزب عماد الخميري  الأربعاء إن «هناك استثناء لمُكونين؛ هما قلب تونس والحزب الدستوري الحر»، مضيفا أن «هناك شبهات فساد متعلقة برئيس حزب قلب تونس ينظر فيها القضاء، ونحن نريد من الحكومة القادمة أن تكون بعيدة عن شبهات الفساد».

أما بالنسبة للحزب الدستوري الحر، فقال الخميري إنه «حزب لا يؤمن بالديموقراطية، ولا يزال مشدودا للماضي لفترة تُمجد الاستبداد».

وكان هذان الحزبان رفضا أصلا التحالف مع حزب النهضة منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات التشريعية.

وأعدّ حزب النهضة ما سماها «وثيقة للتعاقد الحكومي» القادم، تتضمن خمسة محاور تتعلق بمحاربة الفساد ودعم الحوكمة الرشيدة وتعزيز الأمن ومحاربة الفقر ودفع التنمية واستكمال المؤسسات الدستورية، وستكون محور مفاوضات مع الأطراف السياسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.