تونس.. دعوات للرئيس لوضع خريطة طريق واضحة

41

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد أوامر جديدة بإعفاء مسؤولين كبار، وذلك بعدما دعته جمعيات ومنظمات مدنية لوضع خريطة طريق للخروج من الأزمة على ألا تتجاوز 30 يوما، في حين أعلنت مصادر قضائية فتح تحقيق ضد حزبي النهضة وقلب تونس بتهمة تلقي أموال من مصادر أجنبية.

وأعلنت الرئاسة التونسية صدور أمر رئاسي بإنهاء مهام عدة مسؤولين، ومنهم المعز لدين الله المقدم مدير ديوان رئيس الحكومة المقال هشام المشيشي، وكاتب عام الحكومة وليد الذهبي، وكل مستشاري رئيس الحكومة المقال، وهم رشاد بن رمضان وسليم التيساوي ومفدي المسدي، ورئيس الهيئة العامة لشهداء وجرحى الثورة والعمليات الإرهابية عبد الرزاق الكيلاني.

وقال الرئيس التونسي إن الإجراءات التي اتخذها مؤقتة، وإنها جاءت بسبب تعمق الأزمة، حسب وصفه. من جانب آخر، قالت مصادر قضائية إن القضاء التونسي فتح تحقيقا بشأن 3 كيانات سياسية، من بينها حزبا النهضة وقلب تونس للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج خلال الحملة الانتخابية عام 2019، بالإضافة إلى جمعية «عيش تونسي». ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المتحدث باسم المحكمة الابتدائية في العاصمة محسن الدالي قوله، إن التحقيقات تجري بعد شكاية تقدم بها حزب «التيار الديموقراطي»، القريب من الرئيس سعيد.  وحزبا النهضة وقلب تونس -الذي يتزعمه قطب الإعلام نبيل القروي- هما أكبر حزبين في البرلمان المنقسم بشدة الذي تم انتخابه في أيلول 2019.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.