ثقة مجلسية «مكهربة» للحكومة… وازمة المحروقات مستمرة

45

لمرة واحدة، تعادلت الطبقة السياسية في لبنان مع الشعب. لمرة واحدة ذاق النواب طعم الانتظار الذي يعانيه اللبنانيون كل يوم، لا بل كل ساعة وكل دقيقة. صحيح انهم انتظروا التيار في قصر لا على الطرقات حيث الانتظار لساعات في طوابير الذّل والموت، لكنهم عايشوا ساعة ونصف الساعة من دون تيار كهربائي وفي ظل عدم توافر مادة المازوت للمولّد الكهربائي، مع ان السؤال هنا يصبح مشروعا عما اذا كان ما جرى حقيقة ام «مسرحية» مركبة فصولها عمدا إيحاء بتساوي الجلاد والضحية.

 

لا كهرباء!

برتابة ومن دون مفاجآت، كانت جلسة مناقشة البيان الوزاري امس في الاونيسكو، وهي انتهت بنتيجة محسومة سلفا لصالح حكومة «معا للانقاذ» التي نالت ثقة مريحة، وقد انفرد تكتل الجمهورية القوية وبعض النواب المستقلين بحجبها عنها. وحده التيار الكهربائي المحجوب كان لافتا امس خلافا للثقة الممنوحة من التيار السياسي، اذ حال دون انعقادها في موعدها وارجأ لقرابة الساعة ونصف الساعة الى ان أمّن صهريج المازوت لمولّده فعادت اليه الكهرباء.

وشهدت الجلسة بعض السجالات خصوصا عندما استخدم النائب جبران باسيل الشعبوية واثار مسألة  تحويل الاموال الى الخارج متهما بعض النواب والوزراء بذلك فتحداه نائب رئيس المجلس ايلي الفرزلي بان يسمي بالاسماء، وكذلك فعل النائب فريد الخازن.

وقال رئيس مجلس النواب نبيه بري رداً على باسيل: استهداف المجلس النيابي بشكل «معمّم» لا يجوز.

 

أمل… انها الفرصة

في المواقف، توقف المكتب السياسي لحركة «أمل» أمام عملية نيل الحكومة الثقة في المجلس النيابي، معتبرا أنها فرصة وطنية انتظرها اللبنانيون طويلا، يجب أن تؤمن لها كل عوامل النجاح من أجل إطلاق ورشة انقاذ وطني.

 

المحروقات

وفي انتظار نيل الحكومة الثقة وانطلاقها في العمل الجدي، الازمات المعيشية على حالها والطوابير لا تنتهي امام المحطات. ليس بعيدا، أشار رئيس تجمع الشركات المستوردة للنفط جورج فياض، إلى أن «الكميات المدعومة من المازوت ستسلم فقط للقطاعات الحساسة كالمستشفيات والأفران، وهناك كميات ستوزع تدريجياً إلى السوق ولكن بالسعر غير المدعوم». وأوضح في حديث اذاعي، أنه «خلال يومين سيصبح البنزين متوفراً في الأسواق، ورفع الدعم نهائياً عنه سيكون خلال 10 إلى 15 يوماً».

 

البطاقة التمويلية

وعلى الخط عينه، استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وزير الشؤون الاجتماعية هكتور الحجار، وعرض معه الخطوط العريضة لعمل الوزارة في المرحلة المقبلة بعد نيل الحكومة الثقة ولا سيما ما يتعلق بالبطاقة التمويلية.

 

الى 4 تشرين

قضائيا، حدد المحقق العدلي في جريمة المرفأ القاضي طارق البيطار  تاريخ 4 تشرين الاول موعدا جديدا لجلسة رئيس الحكومة السابق حسان دياب. وأخلى سبيل امين مستودع العنبر رقم12 وجدي القرقفي لقاء كفالة مالية قدرها مئة مليون ليرة ورائد أحمد الذي كان يعمل في أعمال ورقة الباطون. الى ذلك، افيد ان فرع المعلومات استمع امس الى شاهدين اضافيين في ملف شحنة نيترات الأمونيوم التي عثر عليها في بدنايل.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.