جلسة اولوية الاقتصاد… و «التعيينات لم تنضج»

16

كتب المحرر السياسي

تحت وطأة رياح  تقرير «ستاندر اند بورز» المتعاكسة يتطلع اللبنانيون على وجه العموم، الى المقر الصيفي لرئاسة الجمهورية في بيت الدين، حيث يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسة برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري وسائر الوزراء… وعلى جدول الاعمال اكثر من 40 بندا، من دون اقفال باب احتمال دخول مواد اخرى، اذا ما اقتضت الضرورة ذلك…

الجلسة، على ما بات معروفا، سيسبقها خلوة ثنائية بين الرئيسين عون والحريري محورها ما آلت اليه زيارة الرئيس الحريري الى واشنطن ولقائه العديد من القيادات الاميركية،  وما حمله من افكار وقراءات واقتراحات…

لم يعد خافيا ان الموضوع الاقتصادي سيتصدر جدول اعمال الجلسة، اضافة الى موضوعات اخرى، من بينها مسألة النفايات التي حضرت مادة ضاغطة ومثيرة للاهتمامات حيث قرر الرئيس الحريري عقد جلسة وزارية مخصصة لهذا البند… اما موضوع التعيينات فلم ينضج كفاية بعد،   على ما قال مصدر وزاري لــ «الشرق».

يتفق الجميع على ان جلسة مجلس الوزراء  اليوم ستكون «عادية وهادئة»  والموضوع الاول هو الاقتصاد وكيفية المباشرة بوضع الخطط التنفيذية للورقة الاقتصادية التي اقرت في اجتماع  بعبدا الاقتصادي…  وهو موضوع  يشغل بال الجميع، ويطاول بتداعياته الجميع، على ما قال البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي بعد زيارته قصر بيت الدين ولقائه الرئيس عون امس..

1 Banner El Shark 728×90

وهو لقاء كان حافلا بموضوعات اخرى اساسية من بينها رسالة الرئيس عون الى المجلس النيابي لتفسير المادة 95 من الدستور … التي من واجب تطبيقها في الطائف…

لم تغب التفسيرات التي اعطيت لكلام رئيس الجمهورية في ما خص «الاستراتيجية الدفاعية» عن مواقف البطريرك الراعي الذي لفت الى ان الوقت لم يسنح له للكلام حول هذا الموضوع لكنه لفت الى انها «مسألة اساسية ومن الضروري ان يتم اعتمادها… وهي ضرورة ماسة في حياة لبنان»…

هذا مع الاشارة الى ان المقر الرئاسي الصيفي حفل امس، بنشاطات ولقاءات  قضائية ودبلوماسية وشعبية».

الى ذلك، ومع عودته من المصيلح الى عين التينة فقد استأنف الرئيس نبيه بري لقاء الاربعاء النيابي، وقد تصدرت الازمة الاقتصادية الاجواء وتم التطرق الى موضوع النفايات والكهرباء والاتصالات بشقها الخلوي، على ما قال النائب علي بزي، الذي نقل عن الرئيس بري قوله ان التصنيف الائتماني يعطي فرصة اضافية للبنان من اجل تصحيح الامور… مؤكدا ان الاجواء الايجابية بعد لقاء المصارحة والمصالحة تتطلب تزخيم العمل الحكومي..

وقد شدد بري على ضرورة تفعيل العمل البرلماني على قاعدة ان المرحلة تستدعي العمل وليس الكلام… وهناك الكثير من الشكاوى ومن مهام المجلس القيام بادواره  الرقابية والتشريعية على اكمل وجه….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.