جلسة حوارية في الـ AUB حول التمكين الاقتصادي للمرأة في القطاع الصناعي في لبنان

34

أقام مركز المرأة في إدارة الأعمال، في كليّة سليمان العُلَيَّان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت، جلسة حوارية لعرض نتائج دراسة حول المرأة في القطاع الصناعي في لبنان كجزء من المرحلة الأولى من «مبادرة المرأة في الإدارة» بالتعاون مع منظمة العمل الدولية وجمعية الصناعيين اللبنانيين. واوضح بيان للجامعة «ان هذا الحدث أكد التزام المشاركين بزيادة عدد النساء في المناصب الإدارية في القطاع الصناعي اللبناني. كما هدف إلى تسليط الضوء على الدور المحوري الذي تلعبه المرأة في دفع النمو الاقتصادي وتعزيز التنمية المستدامة، مع اقتراح طرق لمعالجة العوائق التي تواجهها في الوصول إلى البيئات الصناعية والازدهار فيها». استهّل الحفل بكلمة الدكتورة ندى خدّاج صبح (مديرة المركز)  التي سلطت الضوء على «أهمية دور المرأة في كافة القطاعات الإقتصادية لنمو أي بلد». وأكدّت «أن المركز يهدف بالإضافة إلى البحث العلمي، إلى تطوير المرأة العاملة من خلال تنمية مهاراتها المهنية وكذلك مناصرة قضاياها المحقّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

ورحّب عميد كليّة سليمان العُلَيَّان لإدارة الأعمال البروفسور يوسف صيداني بالحضور، مؤكّدا «التزام كليّة سليمان العُلَيَّان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت بدعم المرأة في قطاع الأعمال في كافة أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا». وأكّد «الدعم الكامل لكافة المبادرات التي تساعد على نهضة المرأة في مجال الأعمال وعلى كافة المستويات المهنية». ثمّ كانت مداخلة المدير العام لجمعية الصناعيين اللبنانيين طلال حجازي فاعتبر أنه «من خلال التعاون الاستراتيجي مع منظمة العمل الدولية، تقود جمعية الصناعيين اللبنانيين عملية تمكين النساء الصناعيات في لبنان من خلال الاستفادة من الجهود الجماعية لفريق العمل النسائي لضمان نجاحهن وتأثيرهن في المشهد الصناعي».

وألقى كبير اختصاصيي أنشطة أصحاب العمل في منظمة العمل الدولية خوسيه مانيول مدينا شيكا كلمة، عرّف فيها بالتفصيل عن دور منظمة العمل الدولية في مجال تطوير المرأة في عالم الأعمال في العالم عامة وفي لبنان خاصة، وقال:» من جانب منظمة العمل الدولية، نحن نعمل مع جمعية الصناعيين اللبنانيين لزيادة عدد النساء في القطاع الصناعي كافة والمجالس الإدارية خاصة. فإطلاق فريق العمل النسائي اليوم والحملة التوعوية هما جهود محددة لجذب المزيد من النساء الصناعيات لتصبحن عضوات في الجمعية، وتظهر النموذج الرائد للمنظمة والالتزام بالمضي في الطريق». بعدها قُدّم شرح لنتائج الدراسة المجراة من قبل مديرة المشروع في منظمة العمل الدولية ميليسا بدر حيث أطلعت الحاضرين والحاضرات على تفاصيل الدراسة مؤكدة أنه «وفقًا للاستطلاعات التي أجريت في منتصف عام 2023 بين أعضاء الرابطة، بلغت مشاركة المرأة في القوى العاملة 25%، أي أقل بقليل من متوسط منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا البالغ 27%. وفيما يتعلق بالمناصب الإدارية، فإن تمثيل المرأة يتماشى مع التقديرات العالمية التي تراوح بين 20-31%، حيث تشكل النساء 27% من الأدوار الإدارية». واختتمت الجلسة بلقاء حواري اداره خوسيه مانيول مدينا شيكا، مع المحاضرة في كليّة سليمان العُلَيَّان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت والشريكة المؤسسة لشركة لاش لينا تنّير، ومالكة شركة مبتيكو ومديرتها المالية باتريسيا هاشم، والمديرة التنفيذية لشركة باندا بلاست رندلا قاسم. وصرّحت المحاضرة في كليّة سليمان العُلَيَّان لإدارة الأعمال في الجامعة الأميركية في بيروت والشريكة المؤسسة لشركة لاش لينا تنّير، «لقد انضممت إلى بيئة ريادة الأعمال من خلال بدء مشروعي الخاص لأنني أردت حقًا أن أطبق معرفتي. إيمانا مني بقدراتي العلمية والمهنية فبدأت مشروعي الخاص عام 2011، ومع ذلك، وكما هو الحال مع العديد من الشركات الأخرى التي تقودها النساء، واجهت تحديات تتعلق بشكل أساسي بالحصول على التمويل. لا يزال العثور على رأس المال اللازم لاستدامة المشاريع التجارية ونموها تحديًا بالنسبة لنا نحن النساء رغم تطوير العديد من الشبكات التي تقودها النساء لتسهيل وتوفير الوصول إلى التمويل لمواصلة تعزيز المشاريع التجارية للنساء». وقالت مالكة شركة مبتيكو ومديرتها المالية باتريسيا هاشم: «فخورة بأنني ضمن فريق عمل نسائي صناعي متفاني، فإننا نسعى جاهدين لإلهام وتمكين المرأة في الصناعة. نقوم مع جمعية الصناعيين اللبنانيين ومنظمة العمل الدولية بإعادة تشكيل المشهد الصناعي وتمهيد الطريق لمستقبل أكثر شمولاً وإنصافًا معًا، ومن خلال التعاون والجهود الجماعية مع منظمة العمل الدولية».

أما المديرة التنفيذية لشركة باندا بلاست رندلا قاسم فأكّدت، «كإمرأة وصناعية، أعتقد أن إدراج المرأة في الصناعة التحويلية أمر بالغ الأهمية ويوفر فرصا وعديدة».

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.