جمالي: الكلمة الفصل للحريري بعد صدور قرار المحكمة الدولية

56

أكدت النائبة الدكتورة ديما جمالي، في بيان عشية صدور حكم المحكمة الدولية في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري أنه «بعد انتظار دام أكثر من خمسة عشر عاما من الظلم، يبدو أننا دخلنا في مدار العدالة الدولية مع اقتراب موعد النطق بالحكم الذي سيسمي المجرمين الذين ارتكبوا جريمة العصر، والذين لم يدركوا أنهم بفعلتهم الشنيعة اغتالوا رجلا عظيما وشعبا ووطنا، وساهموا في تحقيق مشروع تدمير لبنان الديموقراطي والليبرالي والحضاري الذي نعرفه».

وقالت: «إن جريمة الاغتيال رسمت الخطوط العريضة لمشروع انهيار لبنان الذي بدأ مع غياب الرئيس الشهيد رفيق الحريري، حيث بدأ لبنان أيضا يلفظ أنفاسه الأخيرة، وأصبح شهيدا اليوم. لقد ظن من ارتكب هذه الجريمة أنه سيفلت من يد العدالة، لكن المحكمة الدولية أماطت اللثام عن القتلة ومن خلفهم، وهذا تحقيق للعدالة بعدما استباح هؤلاء دماء كبار قادة هذا البلد من سياسيين ومفكرين وإعلاميين ورجال دين».

وتابعت: «يبقى أن القرار الأول والأخير هو للرئيس سعد الحريري بعد صدور قرار المحكمة الدولية، فهو ولي الدم، وزعيم سياسي ورئيس كتلة نيابية كبرى، وله الكلمة الفصل، وهنا لا بد من التذكير بما كان أعلنه بأن عائلة الشهيد رفيق الحريري وتيار المستقبل، لا يريدان الثأر وحصول أي فتنة في البلد، بل يطلبون العدالة».

وختمت: «هذه المواقف كان سيوافق عليها الرئيس الشهيد لو كان لا يزال على قيد الحياة، لأنه الأكثر حرصا على لبنان واللبنانيين، وهو من قال «ما حدا أكبر من بلدو».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.