جنبلاط أبرق إلى ماكرون وهولاند وميلنشون مهنّئاً

18

الشرق – أبرق الرئيس السابق للحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط إلى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون معبراً عن ارتياحه إلى تجنب فرنسا حكم اليمين المتطرف، ومؤكدًا أن النضال من أجل فرنسا أمينة لمبادئها لم ينته لأن التجمع الوطني يشكل قوة قادرة على توتير الحياة السياسية. كما حيّا دفاع الرئيس الفرنسي عن القيم التي تشرّف الجمهورية.  كما أبرق جنبلاط إلى الرئيس السابق للجمهورية الفرنسية فرنسوا هولاند، معربًا عن إعجابه بالنجاح في إيقاف تقدم أقصى اليمين العنصري حامل خطاب الكراهية. وأكد في برقيته أن الجبهة الجمهورية ووحدة اليسار والمشاركة الشعبية الواسعة كانت كفيلة بالحفاظ على الجمهورية التي لا تدير الظهر إلى مبادئها التأسيسية. وبعد تأكيده على ضرورة الاستمرار في التعبئة حفاظا على الحريات ودفعا باتجاه سياسة اجتماعية تضع في أولوياتها مصالح الفئات الشعبية، أعلن ثقته بقدرة العائلة الاشتراكية الواسعة على العمل الجاد لإنجاح هذا المشروع. كذلك أبرق جنبلاط إلى زعيم «فرنسا الأبية» جان لوك ميلنشون، داعيًا اليسار الموحد إلى الاستمرار في الدفاع عن قيم الجمهورية والنضال من أجل تشريعات تهدف إلى تحقيق مصالح الفئات الشعبية.

وشدد جنبلاط في برقيته على تقديره العميق لمواقف «فرنسا الأبية» الواضحة دفاعا عن حقوق الشعب الفلسطيني والحفاظ على السيادة اللبنانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.