جيش ألمانيا يحلّ وحدة كاملة من قوات النخبة بسبب التطرّف

25

للمرة الأولى منذ تأسيس جيش الدفاع الاتحادي الألماني عام 1955، قررت وزارة الدفاع الألمانية حل وحدة كوماندوس خاصة، تتمركز قرب مدينة كالف، جزئياً بعدما تم الاشتباه في العديد من أفرادها باعتبارهم قريبين من اليمين المتطرف الألماني. ووفق خبر صحيفة «لوموند» الفرنسية، أعربت وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب كارينباور   في مؤتمر صحافي في برلين أن وحدة الكوماندوس المعنية «لا يمكن لها أن تستمر في شكلها الحالي»، قبل أن تعلن اتخاذها سلسلة من التدابير من بينها حل الوحدة جزئياً. وكان كل شيء قد بدأ في عام 2017، عندما قالت عدة صحف ألمانية أن عناصر من قوات هذه الوحدة كانوا يؤدون التحية النازية ويقطعون رؤوس خنازير خلال احتفال بتقاعد واحد من ضباط الوحدة.

وشجبت كارينباور وحدة عسكرية «ذات قيادة سامة واتجاهات متطرفة واستخدام غير مضمون للمعدات والذخيرة»، وتقرر أن تتوقف الوحدة موقتاً عن المشاركة في أي مناورات وتمارين عسكرية وأي مهمات في الخارج. كما تعهدت الوزيرة بإصلاح المناهج التدريبية بشكل شامل وبأن يتم نقل جنود هذه الوحدة البالغ عددهم 1400 باستمرار حتى لا يقضوا معظم حياتهم المهنية فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.