حاصباني: نريد جلسات مفتوحة وغير مشروطة بأرجحية مرشح واحد

9

شدد النائب غسان حاصباني أن «على التيار الوطني الحر الاختيار بين البقاء في خط الممانعة أو انتخاب رئيس سيادي، وعلى أن القوات اللبنانية لن تتفرد بأي قرار من دون التنسيق مع قوى المعارضة ولكن ايضا لن تنجر الى اي خيار لا تقتنع به». وقال: «ملتزمون بعدم فرض أي اسم على المعارضة إلا أن هناك قوى تسمي نفسها معارضة لكنها تجلس في الوسط بين الفريقين».

وركز في مقابلة تلفزيونية على أن «القوات حريصة على عدم المناورة بأي أسماء وهي لم تطرح أي إسم على الإطلاق، حتى اسم النائب ميشال معوض تلقفته القوات بعد طرحه من المعارضة. الكل «عم يجربوا يلبسونا أسماء»  كي يحرقوها وغير صحيح أننا نحاول حرق اسم جهاد أزعور لانتخاب قائد الجيش. موقفنا من الأسماء المطروحة يعتمد على قدرة كل شخص على معالجة الملفات بطريقة سيادية، ولن نتبنى أي شخصية لا تملك المواصفات المطلوبة لقيادة المرحلة المقبلة».

وردا على سؤال عن مسار التواصل بين «القوات» و»التيار»، أجاب: «قد يحصل تقاطع على اسم وليس اتفاق في مرحلة ما، لكن تقاطع نهائي بيننا حتى اللحظة على اي مرشح بما فيه الوزير السابق جهاد ازعور الذي لم يعلن ترشيحه حتى الساعة، أحسم اننا لم نتوصل الى اسم. نستطيع تعطيل جلسة انتخابية من دون التيار الوطني الحر. نحن على تواصل مع الجميع، منها المتواصل ومنها المتقطع».

وردا على الاشتباك الكلامي بين معراب وعين التينة، قال: «انتخابات رئيس الجمهورية شأن دستوري بالكامل ومن حقنا ان نطالب من هو مؤتمن على مجلس النواب بان يفتح أبواب ساحة النجمة. مجلس النواب ليس ملكا لجهة معينة، وعلى رئيسه أن يكون على مسافة واحدة من الجميع. إلا إن المجلس مقفل إلى حين تأمين عدد الأصوات لفريق سياسي معين وهذا الأمر غير مقبول. نريد جلسات مفتوحة ولكن غير مشروطة بأرجحية مرشح واحد. لم نخطئ ببياناتنا الموجهة لرئيس مجلس النواب، فالمجلس مقفل وهذا يعد تخطيا للدستور».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.