حذارِ الحرب الأهليّة في فرنسا

81

كتب عوني الكعكي:

في جلسة خاصة مع مجموعة من المثقفين الفرنسيين، تفاهمت معهم رغم عدم إجادتي اللغة الفرنسية، لأنهم كان يجيدون اللغة الإنكليزية التي كانت وسيلة التخاطب بيننا في تلك الجلسة… راحوا يشرحون لي معنى «العلمانية» وأفاضوا بالحديث عن الحرية، ليؤكدوا لي وللحاضرين بأنّ الرسوم الكاريكاتورية لا تعني شيئاً مسيئاً… ففي فرنسا -والقول لهم- عمد البعض الى رسم صورة مسيئة للسيّدة العذراء. وفي محاوة ثانية رسم أشخاص صوراً مسيئة للسيّد المسيح… ولم يعترض عليهم أحد ولم تقم الدنيا على رؤوس الرسامين ومن لفّ لفّهم..

هنا تذكرت ما كنت قرأته للمؤرخ الفرنسي المعروف روبير فوريسون من أنه أبدى رأياً في الهولوكوست، فهاجمه طلبة يهود، وكسروا أسنانه وأصابعه وكان ذلك في العام 1990. وظل فوريسون في غيبوبة مدّة شهرين… وبعد شفائه، سُجن ثلاثة أشهر مع غرامة قدرها 120 ألف فرانك، وفُصل من الجامعة، وسحبت كتبه، ومنعت استعمالها أغلب دول أوروبا. فاضطر المؤرخ الفرنسي روبير أن يبقى في إقامة جبرية في منزله نتيجة تلقيه تهديدات بالقتل من قِبَل متطرفين يهود بعد رفض الشرطة الفرنسية توفير الحماية له الى حين وفاته عام 2018 عن 89 عاماً، وَمُنِعَ طلابه من حضور جنازته خلال مراسم دفنه. هذا الخبر موجّه للذين صدعوا رؤوسنا بحرية التعبير من أبناء جلدتنا، وللذين خُدِعوا بشعارات الغرب… فحبذا لو اطلعوا على التاريخ.

نعود الى بداية حديثنا -أنا وأصدقائي- حول عملية قطع رأس أستاذ تاريخ في باريس اسمه صامويل باتي (47 عاماً) قرب المعهد الذي يدرّس فيه، في منطقة هادئة في الضاحية الغربية بباريس، بعد أن كان المدرّس قد عَرَضَ على تلاميذة رسوماً كاريكاتورية للنبي محمد. وفي وقت لاحق، قتلت الشرطة الفرنسية المهاجم الشيشاني عبدالله أنزوروف بالرصاص، على بعد بضعة شوارع من مكان الحادث…

أعتقد منطقياً أنه كان على الحكومة الفرنسية معاقبة المدرّس عقاباً شديداً، فتكون بهذه العقوبة قد سحبت الذريعة من يد الشيشاني «القاتل» وبعض المتطرفين أمثاله. ولكن ما الذي حدث؟

لقد قضت محكمة فرنسية، بسجن طالبة تبلغ من العمر 19 عاماً أربعة أشهر مع وقف التنفيذ، بعد إدانتها بتهمة «تمجيد الإرهاب». وكتبت الطالبة التي تدرس البيولوجيا أنّ استاذ التاريخ صامويل باتي الذي قُتِل بقطع رأسه كان يستحق الموت.

إنّ دراسة موضوعية لحركات التطرّف التي انتشرت وللأسف الشديد بكثرة، تؤكد أنّ لهذه الحركات أسباباً رئيسة أهمها:

أولاً: الفقر في البلاد الاسلامية بشكل عام، وهنا أعني مثلاً الباكستان واليمن والسودان وبعض دول افريقيا.

ثانياً: الظلم، وهنا أعني الظلم الذي مارسه ويمارسه الاسرائيليون بحق الشعب الفلسطيني، حيث جاؤوا من أقاصي العالم، وبمؤامرة دولية دبّرتها بريطانيا من خلال «وعد بلفور» الذي كان وعداً لإقامة دولة يهودية في فلسطين، وقتل الشعب الفلسطيني الآمن في بيوتهم وطردهم من أراضيهم وبيوتهم ومزارعهم بالقوة المسلحة. وهذا ما سبب العمليات الانتحارية التي قام بها الشبان الفلسطينيون الذي دفعهم القهر والظلم الاسرائيلي الى هذه الأعمال.

ثالثاً: العلم، وهنا لا بد من قول الحقيقة إنّ معظم أبناء هذه المجتمعات في البلاد التي ذكرت، غير متعلمين، وهذه نقطة مهمة حيث أنّ من السهل جداً عبر أي «شيخ» أو رجل دين أن يؤثر عليهم ويعدهم بالجنة وبالآخرة، فيصدقون فوراً. وهنا نتذكر أنه في حرب الـ8 سنوات بين إيران والعراق، أعلن نظام الملالات في إيران خلال الحرب على العراق نظرية «التشييع» وأنّ الايرانيين أصحاب مشروع تشييع العالم الاسلامي، حيث كان الشبان الايرانيون يلبسون أكفانهم ويذهبون للقتال على الجبهة لأنّ آية الله الخميني وعدهم بالجنة مباشرة لأنهم شهداء.

نعود الى جلستنا لنقول إنّ الحرية لا يمكن أن تكون مطلقة لأنّ لكل شيء في هذه الحياة حدوداً، ولو تصرفت الحكومة الفرنسية كما يجب وعاقبت الاستاذ صامويل لكنا قد وفّرنا على فرنسا وعلى الفرنسيين حرباً أهلية بدأت ولا أحد يعلم كيف ستنتهي؟

التطرّف يولد من رحم القهر والظلم والتخلّف والحرمان.

أتذكر ما حدث في بنغلادش يوم أمس بالتحديد حين هاجمت مجموعات متطرفة رجلاً متهماً بتدنيس القرآن الكريم، وظل الرجل يتلقى اللكمات حتى فارق الحياة…

وأتذكر ما حدث أيضاً في نيس، حيث تسارعت الأحداث في فرنسا كما ذكرنا بعد مقتل ثلاثة أشخاص، وجرح آخرين، في هجوم بالسكين داخل كنيسة، ما دفع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الى عقد اجتماع أمني طارئ رفيع المستوى لبحث تداعيات حادث الطعن. واعتبر وزير الداخلية الفرنسي أنّ بلاده في حالة حرب مع إيديولوجية الاسلاميين المتشددين.

أختم لأقول وبكل صدق وموضوعية إنّ العنف يولّد العنف، ومعاملة المسلمين في فرنسا وكأنهم إرهابيون بالجملة أمر لا يجوز. ففرنسا التي لم يكن فيها مسجد واحد حتى عام 1951 بخلاف مسجد باريس الكبير، صارت تضم 2260 مسجداً. كما ان عشرة بالمائة من تعداد سكان فرنسا هم من المهاجرين من بينهم 6 ملايين مسلم.

هذه الدولة التي استقبلت بكل تسامح من سنة 2000 حتى 2017 حوالى 1.5 مليون مهاجر 87% منهم من بلدان إسلامية، وفيها جامعات تدرّس الاسلام وتاريخ الشرق كجامعة بروفانس، أفينون، بوردو بخلاف باريس والسوربون. دولة كهذه لا يجوز ومن غير المقبول أن تنزلق الى متاهات حرب أهلية، ليست من مبادئها، فكل الأمور تُـحَل بالحكمة والتأني والعقلانية…

aounikaaki@elshark.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.