حركة أميركية في بيروت.. والاستشارات الاثنين

89

من الحركة الفرنسية الضاغطة في بيروت الى التحرك الاميركي اللافت على ساحتها، تحوّل المشهد امس. فغداة مغادرة الموفدين الفرنسيين من وزراء وسفراء ومستشارين رئاسيين نهاية الاسبوع ، حط على ارضه فجأة وفد اميركي من وزارة الخزانة في مهمة اعلنت السفارة انها تتصل بمناقشة القضايا المتعلقة بالفساد والتمويل غير الشرعي ومكافحة الإرهاب، الامر الذي يطرح اكثر من علامة استفهام حول طبيعة وابعاد وتوقيت الزيارة التي تزامن الاعلان عنها مع استقبال رئيس مجلس النواب نبيه بري السفيرة الاميركية دوروثي شيا.

القراءات متنوعة والتحليلات المتصلة بالحضور الاميركي المفاجئ الى بيروت، في ظل ارتفاع منسوب الحديث عن قرب صدور دفعة من العقوبات الاوروبية على معرقلي تشكيل الحكومة في لبنان لا تنتهي. وفي انتظار اتضاح خلفياتها يسيطر الجمود التام على ضفة التكليف والتأليف. هذا الوضع يبدو سيمتد الى ما بعد عطلة عيد الاضحى وسط عجز ثنائي العهد – حزب الله عن ايجاد بديل من الرئيس سعد الحريري. في المقابل، يبدو رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قرر تفعيل نشاط المجلس الاعلى للدفاع علّه ينوب عن الحكومة المفقودة، في ظل انهيار تام يصيب القطاعات كلّها والاوضاع المعيشية وغياب اي حلول لازمات الكهرباء والدواء والمحروقات…

 

الاعلى للدفاع

بدعوة من رئيس الجمهورية انعقد المجلس الاعلى للدفاع امس وافيد ان المجتمعين درسوا الأوضاع الأمنيةلا سيما مع حلول عطلة عيد الأضحى وضرورة جهوزية القوى العسكرية والأمنية للحفاظ على الأمن والاستقرار كما درس المجلس عددامن المواضيع المدرجةعلى جدول أعماله واتُّخذت في شأنها القرارات المناسبة.

 

الاستشارات الاثنين

وفي اعقاب انتهاء اجتماع الاعلى للدفاع ، اعلنت رئاسة الجمهورية عن تحديد الاثنين ٢٦ تموز الجاري موعداً للاستشارات النيابية لتسمية رئيس الحكومة. وأفيد ان اتصالا تم بين الرئيسين عون ونبيه بري تم في خلاله الاتفاق على موعد الاستشارات.

 

وفد اميركي

وفي مقابل العقم السياسي المحلي، اهتمام دولي لافت بالقضية اللبنانية. في السياق، أعلنت السفارة الأميركية في لبنان، امس أن «وفدا من مكتب تمويل الإرهاب والجرائم المالية التابع لوزارة الخزانة الأميركية سيزور بيروت في الفترة ما بين 19 و21  تموز الجاري». وسيجتمع مع محاورين من القطاع المالي وجماعات المجتمع المدني للمشاركة في مناقشة القضايا المتعلقة بالفساد والتمويل غير الشرعي ومكافحة الإرهاب. وكان رئيس محلس النواب نبيه بري استقبل امس السفيرة الاميركية دوروثي شيا.

 

الشعب يقرر

في المقابل، أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة امس ردا على سؤال حول اعتذار الرئيس عن تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة وإجراءات إيران الرامية لاستقرار لبنان، ان «الشعب اللبناني هو من يقرر مصير بلاده»، مضيفا: «لم نتراجع في أي وقت من الأوقات عن تقديم الدعم للأطراف اللبنانية سواء الحكومة أو الفئات أو الأحزاب».

وأضاف أنه «في هذه الظروف التي يعاني فيها الشعب اللبناني من ضغوط اقتصادية أعلنا استعدادنا لتقديم أي مساعدة ممكنة ولن نبخل بها». وختم خطيب زادة بالقول «إن المهم هو وصول المفاوضات السياسية إلى نتيجة وأن يتم تشكيل الحكومة على وجه السرعة».

لولا التعنت

في المواقف المحلية، قال الحريري في تغريدة عبر «تويتر»:يهلُّ علينا عيد الاضحى المبارك، ولبنان الحبيب مع شعبه الطيب تعصف به هذه الازمات، والتي كان بوسعنا أن نضع حداً لهذا الانهيار المريع، لولا تعنت البعض وانانيته، إنني اتقدم من اللبنانين عامة، ومن المسلمين خاصة، بأحر التهاني، سائلاً المولى الكريم الفرج العاجل، وكل عام وأنتم جميعاً بخير.

 

أمل

في الموازاة، دعا المكتب السياسي لحركة امل في بيان للاسراع في إجراء الاستشارات النيابية الملزمة، التي يتوقع اللبنانيون ان تنتج تسمية رئيس يكلف بتشكيل حكومة قادرة على الانقاذ بعيداً عن التسويف والمماطلة وكل الحسابات والمصالح الخاصة.

 

الدواء

معيشيا، رأس رئيس الجمهورية اجتماعاً في حضور رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الصحة، يضم نقيب الصيادلة وممثلين عن شركات الأدوية العالمية في لبنان ومستوردي الأدوية وشركات تصنيع الأدوية للبحث في حل أزمة الدواء بعد القراربرفع الدعم عن 75 %   من الأدوية.

 

الصناعة

في الموازاة، أعلن وزير الصناعة في حكومة تصريف الاعمال عماد حب الله انه «تم التوافق خلال الاجتماع الذي رأسه رئيس الجمهورية صباحا في قصر بعبدا، على السماح للصناعيين بالاستيراد المباشر لمادة المازوت وغيرها من المشتقات النفطية من دون إجازة مسبقة وفقا للقرار 66/ 2004». وكان الرئيس عون رأس اجتماعا حضره حب الله، وزير الطاقة والمياه في حكومة تصريف الاعمال ريمون غجر، نائب رئيس «جمعية الصناعيين» جورج نصراوي ، خصص للبحث في حاجات المصانع الى المحروقات بعدما تعذر تأمين المواد الضرورية لتشغيلها.

 

ابريق الزيت

في المقابل، عادت ازمة المحروقات لتشتد. فقد اكّد ممثل موزعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا انّ «لا مخزون كاف لدى محطات المحروقات لذلك تتفاقم الأزمة في نهاية الأسبوع». وكشف ان «المحطات ستتسلم اليوم كميات إضافية وسيتمّ ملء خزاناتها». وأوضح أن «هناك تأخيرا ومماطلة من قبل الدولة ومن مصرف لبنان في فتح اعتمادات». من جهة اخرى، قال انّ «مادة المازوت متوّفرة ولكن بالقطارة»، وأشار إلى انّ هناك مشكلة كبيرة إذ انها لا تكفي حاجة السوق.

 

عتمة في العيد

ورغم الإعلان عن تسليم كميات من المازوت للمولّدات بما يسمح بتشغيلها خلال عيد الأضحى،فإن الامور لا تبدو كذلك، اذ  أكّد رئيس تجمّع أصحاب المولّدات الخاصة عبدو سعادة  أن «الأزمة لم تحلّ»، لافتاً إلى أن  تمّ توزيع 6 ملايين ونصف المليون ليتر من المازوت من المصافي يومي الجمعة والسبت الماضيين، على أن توزّع 4 ملايين ليتر إضافية اليوم للشركات والتجّار. إلا أن السوق خالية من البضائع، وخزّانات المولّدات لاتزال فارغة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.