حفل توزيع جوائز DVF في واشنطن يتحول ضد ترامب

13

أقيم في القاعة الكبرى لمكتبة الكونغرس في واشنطن حفل توزيع جوائز DVF  بدورته الحادية عشرة، بحضور أكثر من 100 شخص، وهو حدث أنشأته ديان فون فورستنبرغ وزوجها باري ديلر، لتكريم النساء اللواتي تحلّين بالقوة والشجاعة في التزامهن بقضايا المرأة، وتم تكريم قاضية المحكمة العليا روث بدر جينسبيرغ Lifetime Leadership، وقدمت لها الجائزة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

الترشح لانتخابات 2020

وكانت هيلاري كلينتون 73 سنة، المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية الأميركية، قد صرحت أنها تقع تحت ضغط هائل للترشح للانتخابات، ومنافسة الرئيس الحالي دونالد ترمب. ورفضت المرشحة الديموقراطية السابقة استبعاد الأمر، وقالت: «أبداً، لا تقل أبداً». وقالت إنها تفكر «طوال الوقت» بشأن النهج الرئاسي الذي كانت ستتخذه لو تمكنت من هزيمة ترمب في عام 2016.

وسُئلت كلينتون عما إذا كانت ستخوض الانتخابات مجدداً، وردت وزيرة الخارجية السابقة التي كانت أيضاً سيناتور نيويورك، والسيدة الأميركية الأولى السابقة، قائلة: «أفكر طوال الوقت في النهج الرئاسي الذي كنت سأتبعه، وفي الأمور التي كنت سأفعلها بطريقة مختلفة. وبالطبع أفكر في الأمر طوال الوقت. أي أحد سيفوز في المرة المقبلة سيكون أمامه مهمة كبيرة لمحاولة إصلاح كل ما تم تدميره». وبسؤالها حول ما إذا كانت ستعلن ترشحها في اللحظة الأخيرة، ومنافسة 17 ديموقراطياً على قيادة الحزب في انتخابات عام 2020، قالت كلينتون: «لا تقل إن أي أمر قد لا يحصل أبداً».

لا لولاية ثانية لترامب

وأكّدت هيلاري كلينتون أنّها تفعل «كل ما بوسعها» لضمان فوز الديمقراطيين في انتخابات 2020، قالت : «سأفعل كل ما بوسعي لأضمن هذه المرة فوز الديموقراطيين. وعلينا أن نقوم بعمل أفضل من المعسكر المقابل، لأنهم منظّمون جداً، ممّولون بشكل مذهل، ويستفيدون من مساعدة خارجية.

وعلى معسكرنا أن يقف بوجه إلغاء ناخبين، والتعامل مع التهديد الحقيقي للقرصنة واستخدام وثائق مسروقة لأهداف عدائية، والتصّدي للمعلومات والدعاية الزائفة التي تنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي، وحماية جهازنا الإنتخابي، إذاً لدينا عمل كثير.

علينا أن نفوز لأنني أعتقد أنّ النّاس رأوا وعود هذه الإدارة المنكوثة وإخفاقاتها. لكن علينا تخطي كل العوائق التي يضعها الجمهوريون في طريقنا».

رشيدة طليب

يذكر أن رشيدة طليب وهي عضوة مجلس الشيوخ-الأميركية-الفلسطينية، كانت قد قالت إنها تشعر بالندم لصيحة بالاستهجان التي أطلقتها ضد هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديموقراطي في الانتخابات الرئاسية لعام 2016. وكانت طليب، وهي أيضا من الحزب الديموقراطي، قد قادت صيحات الاستهجان رداً على قول كلينتون في فيلم وثائقي أن لا أحد يحب المرشح الرئاسي بيرني ساندرز.

وقالت طليب في وقت لاحق إنها أطلقت العنان لمشاعرها ضد تصريحات كلينتون: «أعرف ما الذي يمكن أن نخسره إن لم نتحد حول مرشح واحد ليهزم الرئيس دونالد ترامب، وأنوي أن أفعل ما بوسعي لضمان عدم فوز ترامب في عام 2020. سمحت لنفسي بالتعبير عن خيبة أملي من التعليقات الأخيرة لكلينتون حول السيناتور ساندرز، بعد أن شجعني مؤيدوه».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.