خلاف المولوي وبوحبيب انتقل الى مجلس الوزراء

58

حصل سجال عنيف بين وزيرَي الداخلية فيصل المولوي والخارجية عبدالله بو حبيب في جلسة مجلس الوزراء امس على خلفية ما جرى في حلقة امس من برنامج «صار الوقت» عبر قناة الـ»MTV». وأخذ بوحبيب على زميله انه لم يدافع عنه خلال الحلقة المذكورة، على خلفية قضية مستشارة وزير الخارجية باسكال دحروج المحسوبة على التيار الوطني الحر.

وكان المحلّل والكاتب السياسي المحامي جوزيف أبو فاضل كشف في الحلقة نفسها، أن «هناك 10 أشخاص مكلفين من قبل رئيس التيّار الوطنيّ الحرّ النائب جبران باسيل بحمل صناديق اقتراع المغتربين لتسليمها إلى مصرف لبنان». «أقول هذا الكلام لأن هناك مسؤولية كبرى علينا، ونريد أن يعلم الناس بالحقيقة، فأصوات المقترعين بالخارج يجب أن تصل بسلام إلى لبنان».

وتابع، «أقول كلامي بوجود وزير الداخلية والبلديات بسام مولوي في الـ»MTV»، فرئيس الجمهورية ميشال عون والعهد القوي وجبران باسيل لا يريدون الانتخابات، وهم حاربوها ولقد قلت هذا الكلام في وقت سابق وأكرره اليوم، والوزير مولوي أجرى انتخابات الخارج «غصب عنن» وأنا أقدّم له التهنئة».

وزاد: «ليت وزير الداخلية يعلن ما قيل له في آخر جلسة لمجلس الوزراء».

ولاحقاً، كتب أبو فاضل، في تغريدةٍ على حسابه عبر «تويتر»: «أريد جواباً من هم الـ 10 أشخاص من وزارة الخارجية وهل ينتمون للعونيين فقط؟ وهم المسؤولون عن الصناديق بانتخابات المغتربين».

وأضاف، «أستاذ مرسال غانم اللبنانيون يريدون جواباً على ذلك؟! وممن تتألف اللجنة من 10 أشخاص ومن هم ولأي فريق سياسي ينتمون؟».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.