«خميس الغضب»: تجمّعات خجولة وطرقات مقطوعة

السائقون العموميون يعتبرونها بداية ويلوّحون بخطوات أخرى

56

انفجر “خميس الغضب” الذي دعت إليه نقابات قطاع النقل البري، حيث عمد المحتجون إلى قطع الطرقات في المناطق اللبنانية من اجل الضغط على الحكومة لتنفيذ الاتفاق الذي وعدت به القطاع. وعلى الرغم من التحدث عن “نجاح” هذا اليوم، إلا أن التجمعات كانت خجولة في الكثير من الاحيان واقتصرت الأمور فقط على قطع الطرقات.

وكخطوة استباقية، انتشرت عناصر الجيش والقوى الامنية انتشرت لما يمكن ان تكون عليه صورة التحركات في مختلف المناطق.

واعتبر رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر أن “يوم الغضب نجح منذ الأمس بعد التضامن الكبير وهناك تجاوب تام على كل الأراضي اللبنانية، هذه صرخة للمسؤولين ليقوموا بدورهم وواجباتهم تجاه الشعب”.

وأضاف: “ هذه دعوة للناس للنزول إلى الشارع ضدّ الغرف السوداء التي ترفع الدولار”، مشيراً إلى أن “لدينا فرصة كبيرة للتغيير في الانتخابات النيابيّة وعلى الناس إنتاج سلطة أخرى وأنا لا أملك عصاً سحريّة للتغيير”.

كما أكد نقيب موزعي المحروقات فادي أبو شقرا ان “ليست هوايتنا قطع الطرقات وافتعال المشاكل وسنكون طوال اليوم في الشارع ونشكر كل من دعمنا”.

من جهته، اكد رئيس اتحاد النقل البري بسام طليس ان “اليوم (امس) هو بداية الغضب وستعقبه خطوات تصعيدية اخرى”.

أوضح أن “التحرّك موجّه ضد الحكومة التي لم تفِ بوعودها بدعم قطاع النقل البري وقمع المخالفات، ولهذا السبب قررنا التصعيد والتحرك، ولا علاقة لنا بالسياسة وبأسباب عدم إجتماع الحكومة”.

وتجمع عدد من السائقين العموميين منذ السادسة صباحا عند مستديرة الدورة تلبية لدعوة اتحادات ونقابات قطاع النقل البري الى الاضراب والمشاركة في يوم الغضب احتجاجا على الاوضاع الاقتصادية والمعيشية وعدم التزام الحكومة بتنفيذ وعودها بدعم المحروقات للسائقين. وعمد المشاركون الى اقفال المستديرة بالباصات والسيارات في كل الاتجاهات وسط انتشار للقوى الامنية في المكان.

كذلك قطع السائقون العموميون السير عند مستديرة المكلس.وقطع عدد من اصحاب السيارات العمومية الطريق عند ساحة الشهداء في وسط بيروت، فيما قطع عدد من اصحاب الباصات والفانات طريق بشارة الخوري. كذلك تم قطع الطريق المؤدي من برج المر الى الحمرا بمستوعبات النفايات. كما قطع السائقون العموميون الطريق عند جسر الرينغ.

كذلك قطع عدد من اصحاب السيارات العمومية والباصات الطريق عند مثلث كنيسة مارمخايل من خط صيدا القديمة حتى الطيونة وغاليري سمعان.

أما الطرق التي قطعت ضمن نطاق الضاحية فهي: الكفاءات، تحويطة الغدير ، السفارة الكويتية، مفرق مخيم البرج.

كما قطع سائقو السيارات العمومية والباصات والشاحنات والميني باص، طريق طرابلس بيروت عند محلة ابو حلقة.

وفي الكورة، قطع محتجون طريق دده – مشروع الحريري.

وفي الضنية، قطع محتجون الطريق الرئيسية في الضنية التي تربطها بمدينة طرابلس عند مفترق بلدة كفرحبو بإطارات السيارات المشتعلة والحجارة والسيارات التي وضعوها في وسط الطريق.

وفي عكار، قطع سائقو الفانات وسيارات النقل العام طريق العبدة حلبا عند جسر نهر عرقة، وذلك في اطار تحركات “يوم الغضب”، الذي دعا إليه اتحاد قطاع النقل البري.

الى ذلك، شكل “يوم الغضب” للسائقين العموميين في مدينة صيدا صباح امس، مناسبة لسلسلة من التحركات المتنقلة بدأت فجرا عند مدخل المدينة الشمالي.

ثم انتقل السائقون إلى ساحة النجمة في المدينة حيث اقفلوا اتجاهاتها بسياراتهم والعوائق الحديدية وتجمعوا في وسطها.

كذلك، قطع السائقون العموميون طريق بعلبك – حمص الدولية عند دوار بلدة دورس لجهة مدخل مدينة بعلبك الجنوبي بالفانات وإطارات السيارات بالاتجاهين.

ومنذ الصباح الباكر، قطعت طرق الشوف خصوصا على دوار بيت الدين- بعقلين، ودميت – الدامور.

كما أفيد عن قطع السير على اوتوستراد الناعمة بالاتجاهين، إضافة الى قطع السير في عرمون بشامون وعلى مثلث خلد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.