دائرة رفض «الثلث» تتَّسع.. لكن قرار التعطيل إيراني!

49

لا تبدو الايام المقبلة ستحمل ما يكسر المراوحة السلبية حكوميا، «إلا اذا». فالمعطيات كلّها تشير الى ان طرفي النزاع اي الفريق الرئاسي من جهة والرئيس المكلف سعد الحريري من جهة ثانية، على مواقفهما. أما حزب الله فيتفرّج ولا يريد حكومة حتى الساعة، إلا بشروطه اي تكنو- سياسية، تُشبه الى حد بعيد الحكومات السابقة التقليدية، بحسب ما تقول مصادر سياسية مطّلعة .

المواقف التي صدرت في الساعات الماضية اكدت ان الاصطفافات هذه، على حالها. فبعبدا والتيار الوطني الحر يتمسكان بالثلث المعطل. هذا ما لمسه السفراء الذين زاروا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل منذ ايام، وهذا ما بات مقتنعا به اكثرُ من طرف محلي وازن، كانت لا تزال بعضُ الشكوك تساوره إزاء هذه المعلومات.

في السياق، برزت امس إشارة الوزير السابق سجعان قزي الى ان لقاء بكركي مساء الخميس بين البطريرك الماروني بشارة الراعي والحريري كان ايجابيا، موضحا في حديث تلفزيوني أن «لدى الحريري ارادة وتصميما ورغبة عقلية ووجدانية للتعاون مع الرئيس ميشال عون، ولا سبب لدى البطريرك الراعي لعدم تصديقه لأنه لا يكذب»، لافتا الى ان «البطريرك الراعي يرفض الثلث المعطل في هذه الحكومة، ويبدو وبعكس المعلن، هناك من يريده».

اما نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي فقال بعد زيارته بيت الوسط ايضا «تأليف الحكومة لا يمكن أن يكون إلا وفقا للنصوص الدستورية وروح الدستور. هذا الدستور الذي يشكل الناظم الأساسي لعلاقة المكونات ببعضها البعض، ولعلاقة اللبنانيين جميعا ببعضهم البعض. وأنا أعتقد ان الرئيس الحريري، ليس فقط يفهم هذا جيدا، بل هو ملتزم بهذه الروحية ولن يحيد عنها لا من قريب ولا من بعيد، لأن فكرة العيش المشترك عند الرئيس الحريري، وقد توارثها كابرا عن كابر، هي قضية مركزية، وهو يشعر دائما براحة نفسية بعد زيارته صاحب الغبطة، وقد صودف أني زرته أنا اليوم بعد تلك الزيارة مباشرة، لذلك وجدته يشعر، ليس فقط براحة نفسية بل أيضا بفرح عظيم» (…)

الحريري اذا على تصوّره، وليس في وارد الانكسار للثلث المعطل، ودائرةُ دعمِ قراره هذا، آخذة بالاتساع، محليا ودوليا، تضيف المصادر. في المقابل، يتسلّح العهد بضوء اخضر ضمني، من حزب الله، للمضي قدما في تشدّده، كون موعد الافراج عن الحكومة لم يدقّ بعد ايرانيا. وقد ثبّت موقفُ المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإيراني حسين أمیرعبد اللهیان امس، هذه الحقيقة، اذ بدا يرفُض أُسسَ المبادرة الفرنسية من «جذورها»! فهو اتّهم أميركا وفرنسا ‏والسعودية باتباع سياسة «عدم وجود حكومة قوية» في لبنان، ملمّحا عبر تويتر، الى كون الصيغة المطروحة اليوم هدفُها الالتفاف على حزب الله وإضعافه، وقد غرد: تنتهج الـ ‏US‏ وفرنسا والسعودية ‏سياسة عدم وجود حكومة قوية والإنقسام وإضعاف المقاومة، وهي الوجه الثاني من تطبيع ‏العلاقات مع الكيان الصهيوني وإضعاف لبنان.‏ أضاف «لا شك في أن مثلث المقاومة والجيش والحكومة اللبنانية هو الرابح الرئيسي. تدعم ‏إيران بقوة أمن لبنان واستقراره واقتصاده الديناميكي».‏

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.