دار الفتوى في زحلة والبقاع: لقمة عاجلة للمرجعيات السنية لوضع حد للتجاوزات

22

أعلنت دار الفتوى في زحلة والبقاع، في بيان، أنه «بدعوة من صاحب السماحة مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس وحضور الفاعليات الدينية والسياسية والاجتماعية، عقد اجتماع طارئ للتداول والتشاور حول المستجدات السياسية وتداعيات استقالة الحكومة اللبنانية وبنتيجة التشاور صدر بيان أكد فيه المجتمعون «احترام الدستور واتفاق الطائف والمهل القانونية، والدعوة إلى الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس حكومة قبل التأليف، ورفض المس بمقام رئاسة الحكومة وصلاحياتها، والتحذير من التلاعب والمماطلة من خلال بدع وتأويلات سياسية مرفوضة لتأخير الدعوة للاستشارات».
واعتبر المجتمعون أن بيان رؤساء الحكومات السابقين انطلق من مبدأ الحرص على الدستور والمصلحة الوطنية، مؤكدين «أهمية الثورة الشعبية وأحقية مطالبها»، مناشدين
مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، بالدعوة إلى عقد قمة عاجلة للمرجعيات الدينية والسياسية والاقتصادية السنية في دار الفتوى، لوضع حد للتجاوزات والتحديات الراهنة»، مثمنين «دور دار الفتوى الوطني الكبير والحكيم».
وطالب المجتمعون بـ»التأكيد على مرجعية دولة الرئيس الشيخ سعد الحريري السياسية ودوره الوطني والدولي والمؤتمن على دم الشهيد رفيق الحريري»، ودعوا «الفاعليات والشخصيات المحترمين في الطائفة السنية إلى احترام مكانة ومقام دولته وقدرته على قيادة المرحلة الصعبة والجديدة من تاريخ لبنان». وحيوا الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية كافة، «لمحافظتها على أمن وسلامة المتظاهرين في حرية التعبير وحماية الممتلكات العامة والخاصة»، وطالبوا قيادة الجيش والقضاء بـ»التحقيق العاجل العادل والشفاف، حول التجاوزات والاعتداءات الجسدية والإهانات الشخصية والتعرض للذات الإلهية خلال اعتقال وتوقيف بعض المتظاهرين، خصوصا في ما حصل في البقاع وآخرها في بلدة سعدنايل الأبية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.