دردشة مع سيّد بكركي في الديمان

88

لا شك بأنّ المقر الصيفي لغبطة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي في الديمان يحتل موقعاً رائعاً وخلاباً… فهو يتمتع بإطلالة رائعة، إذ تعتبر الديمان قرية لبنانية من قرى قضاء بشري في محافظة الشمال. كما ان للمقر مهابة يضفي عليه مقر البطريركية هالة من القدسية، خصوصاً أنّ الموقع مطل على أرز لبنان الخالد، تلك الأرزة التي يزدهي بها علم الوطن الغالي.

ولتلك المنطقة قدسيتها، إذ سبق وعاش فيها رهبان مئات السنين، هرباً من بطش السلطنة العثمانية يومذاك، يوم كانت السلطنة تسعى للقضاء عليهم. وفشلت محاولات العثمانيين في الوصول إليهم، لأنّ الرهبان عاشوا في المخابئ الموجودة في تلك الجبال العالية، وفي كهوف حمتهم من ظلم العثمانيين وجورهم.

وبالتأكيد، فإنّ الجلوس عند غبطة البطريرك على الشرفة المشرفة على وادي قنّوبين أو ما يسمّى بوادي القديسين يحمل معاني روحية جمّة وتزوّد الزائر بإيحاءات إيمانية تبعث على الطمأنينة…

والحقيقة انني لم أرَ غبطته بهذا الإرتياح النفسي، إذ تحدّث إلينا بصراحة متناهية، مرحباً في بداية حديثه، بوفد نقابة الصحافة، موجهاً شكراً خاصاً لوسائل الإعلام كافّة، تلك الوسائل التي تغطي نشاطات غبطته، وشكر حتى اولئك الذين لم يعجبهم كلامه عن الحياد الناشط، فقال: اغفر لهم يا أبتاه، انهم لا يدرون ما يقولون.

أعادنا بحديثه الى خطبة الخامس من أيار، يوم وصلته الردود على المبدأ الحيادي الذي نادى به، ردود إيجابية جداً، وكأنّ خطاب غبطته كان ابريق ماء قُدّم لأناسٍ عطشى… يقول غبطته، إنّه أحس بفرحة الناس الذين استبشروا خيراً… وكأنّ خلاصهم بات قاب قوسين أو أدنى.

وقال غبطته: لبنان من خلال الحياد الناشط، هو لبنان المزدهر المتميّز في العالم العربي، هو لبنان البحبوحة…

أفبعد ذلك كله يتساءل أحد، لماذا نكون حياديين؟

وعن السلاح قال غبطته: لا أعني سلاح «حزب الله» فقط، أنا عنيت السلاح «الفالت»، ولا أستثني أحداً، فكل سلاح خارج سلاح الدولة مرفوض..

إنّ المكان الوحيد والصحيح لسلاح «حزب الله»، يتجسّد بالاستراتيجية الدفاعية، التي نادى بها الرئيس السابق ميشال سليمان عام 2012.

وتابع غبطته عن موضوع الحياد فقال: هناك حركة للرأي العام وحركة ديبلوماسية، وراسلنا بعض رؤساء الدول والڤاتيكان وفرنسا وروسيا والأمم المتحدة بواسطة السفراء ونسعى لنصل يوماً الى التصويت.

وشدد غبطته على انه يريد لبنان، دولة قوية، يدافع جيشها عنها… وأضاف: «نحن لا نريد أن نعتدي على أحد، لكننا لن نسمح لأحد بالإعتداء عليها. اننا نتمسك بطرح معاهدة سلام كامل مع العدو الاسرائيلي مقابل دولة فلسطينية».

وحول زيارته فلسطين، روى ان الزيارة كانت رعوية، لتفقد المسيحيين الموارنة الذين يعيشون هناك، ولم يسمح حتى لجندي إسرائيلي واحد، التدخل لتأمين الأمن… ففي إحدى المرات شاهد جندياً إسرائيلياً يحاول المساعدة في توفير الحماية لغبطته، لكن البطريرك ظل في السيارة حتى تمّ إبعاد الجندي الاسرائيلي.

وعن تأليف الحكومة، أشار غبطته الى أنّ الرئيس المكلف يسمّى بعد استشارات نيابية ملزمة وبالتنسيق مع رئيس الجمهورية كما ينص الدستور، فهل يجوز أن نسير بلا دستور وبلا طريق؟

وفي ختام دردشته مع وفد نقابة الصحافة أكد غبطته، على أن ولاءنا هو للبنان، وأنّ الوفاء لا يكون إلاّ للبنان، عندها يكون الوفاء للحياد. وكان غبطته حازماً حاسماً حين أكد أن قرار الحرب والسلم، يجب أن يكون بيد الدولة وحدها.

عوني الكعكي

aounikaaki@elshark.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.