دريان آسفاً: لبنان لا يعيش دور الطائفة الأكبر ولا يكون إلا بالتفاهم

18

رأى مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان، أن «اعتذار الرئيس المكلف مصطفى أديب، شكل خسارة كبيرة وإضافية وتسبب بتداعيات جديدة على الساحة اللبنانية».

وقال: «يمر لبنان في ظروف غاية في الخطورة والتدهور، مما يجعل الحليم حيرانا. عانينا الانهيار وأصبحنا في مرحلة انتظار وترقب لمبادرة من هنا وهناك، وهم مشكورون وفي طليعتهم فرنسا. انطلاقا من هنا، أناشد القوى السياسية التفاهم مع بعضهم بعضا وفقا لأحكام الدستور ومصلحة البلاد والعباد، وان يكون هذا الأمر في أولويات اعتباراتهم قبل الضياع وقبل ان نصبح في وضع لا نحسد عليه، فتقاذف التهم لا ينفع بل يؤجج الأمور الى الأسوأ. تحول الخطاب السياسي عند الكثيرين إلى خطاب فتنوي، وهذا أمر خطير يؤدي الى خراب نحن في غنى عنه، الأمر الذي يتطلب مزيدا من الوعي والتناصح».

وختم: «لبنان يشهد اليوم تحديات كبيرة يخشى منها إشعال فتنة، لذلك نحذر وننبه ونقول لرجال السياسة عليكم إيجاد مخرج يجمع ولا يفرق، يبني ولا يهدم. لا نريد ان نتحدث طائفيا او مذهبيا، لبنان لا يعيش دور الطائفة الأكبر أيا تكن الطائفة، بل لا يكون إلا بالتفاهم والتوازن وعدم التحدي ومن دون كيديات سياسية».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.