دريان: يتلاعبون بأمن اللبنانيين وعيشهم وحاضرهم ومستقبلهم

106

أكد مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان «ان هذا العام كان عام ابتلاء وامتحان على مستوى العالم. امتحان لقدرة الإنسان على حماية عيشه، وسلامه وسلامته وأمنه. ولبنان ليس استثناء، بل إن مصابنا بالأموال والأنفس ومستوى المعيشة، والأمن المجتمعي، أكبر بكثير مما أصاب معظم دول العالم. المشكلات تتفاقم، والمجاعة تطرق الأبواب، ومئات آلاف اللبنانيين يفقدون موارد رزقهم، ومحاولات الإنقاذ هشة وغير جدّية».

وفي تصريح لمناسبة عيد الأضحى، لفت الى «ان الحج، والأضحى رمز التضحية بالغالي والنفيس، وتحمل المشقة في طاعة الله».

وقال «لقد كان هذا العام عام ابتلاء وامتحان على مستوى العالم. امتحان لقدرة الإنسان على حماية عيشه، وسلامه وسلامته وأمنه. وحتى الحج وبسبب أولوية مقصد حفظ النفس، اضطرت سلطات الحرمين الشريفين إلى جعله قاصراً على بعض المواطنين والمقيمين في المملكة، مع إجراءات احترازية مشددة. ولبنان ليس استثناء، بل إن مصابنا بالأموال والأنفس ومستوى المعيشة، والأمن المجتمعي، أكبر بكثير مما أصاب معظم دول العالم. المشكلات تتفاقم، والمجاعة تطرق الأبواب، ومئات آلاف اللبنانيين يفقدون موارد رزقهم، ومحاولات الإنقاذ هشة وغير جدّية».

أضاف «اللبنانيون مشهورون بالتضحية من أجل وطنهم وأهلهم وإنسانهم، هناك تلاعب بكل شيء، بأمن اللبنانيين وعيشهم، وحاضرهم ومستقبلهم. أما التضحية الواجبة، فهي في القيم والأخلاق العالية للتضامن الأسري، والتضامن مع المؤسسات الخيرية والصحية والاجتماعية. لقد صارت مؤسساتنا في هذا الزمن محتاجة إلى كل شيء».

وتابع «بمناسبة الأضحى، وفي كل مناسبة، يسأل المؤمن ربه الإنقاذ من البلاء، والتنجية من المصائب، ونحن بالفعل في مصيبة كبرى، فنسأل الله ان يستجيب فينا وفي العالم كله دعوة إبراهيم عليه السلام، للرضا والثقة والأمن، والحماية من الأوبئة والجوائح، وأمراض الأنظمة الفاسدة».

وهنّأ مفتي الجمهورية اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بعيد الأضحى المبارك.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.