دولة الرئيس… إن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم

143

كتب عوني الكعكي:

المؤتمر الذي دعا إليه دولة رئيس الحكومة الاستاذ حسان دياب كان لافتاً من حيث التوقيت… فلماذا؟

يا دولة الرئيس، ان الانهيار الاقتصادي والمالي والمعيشي بدأ منذ بداية ثورة 17 تشرين الأول وجاؤوا بك رئيساً لمجلس الوزراء لأنك لا طعم ولا لون لك، لكنك تنفذ الأوامر التي تأتي إليك من دون تفكير، ولا تهمك النتائج لأنه ليس لديك أي شيء تخسره، خاصة وأنّ الحظ والظروف الطارئة جاءت بك الى هذا المنصب الرفيع، الذي لم تكن تحلم في حياتك أن تصل إليه.

على كل حال، لا بد من جردة حساب حول الأخطاء المميتة التي قمت بها. ولنبدأ:

أولاً: يوم رفضت أنت وحكومتك تسديد سندات اليورو بوند، بالرغم من تحذير الكثيرين لك حول مخاطر هذا القرار، وبأنك ستعرّض القطاع المصرفي بأكمله للانهيار.. وبالرغم من معرفتك بذلك صمّمت على القرار. ولو كان هناك محاسبة، فأقل حساب يمكن أن تتعرض له هو الخيانة العظمى.. وتتحمّل مسؤولية الانهيار المالي في لبنان خاصة وأنّ هذا هو القطاع الوحيد الذي كان يدخل الى الوطن مليارات الدولارات من المودعين ومن الدول العربية لأنّ لبنان يحظى بسمعة مالية رفيعة المستوى وتاريخ لبنان يشهد بذلك، ولم يحصل ما حصل في أيامك…

ثانياً: تصر على أنّ ديون الدولة للبنوك كانت خسائر، وهنا أستغرب أن يكون الاستاذ الجامعي الذي يدرّس في الجامعة الاميركية لا يستطيع أن يفرّق بين الدين وبين الخسائر، خاصة وأنّ هذه العملية لا تحتاج الى أي فهم بالمحاسبة.

ثالثاً: بالنسبة للمؤتمر الذي عقدته في السراي.. أنت مشكور على ندائك الموجه للملوك والأمراء والرؤساء والأمم المتحدة ودول العالم والجمعيات لمساعدة لبنان الذي يحتضر. ولكن عندي سؤال أريد أن أسأله يا دولة الرئيس: ما هو السبب الرئيسي لهذا الانهيار؟

ألا تعلم أنّ الدولة اللبنانية لم تعد دولة معتدلة… بل أصبحت دولة مقاومة؟ والمصيبة أنه منذ عام 2006 وحتى اليوم لم تطلق رصاصة ضد إسرائيل…

رابعاً: هل تعلم أنّ «الحزب العظيم» يتدخل ضد الشعب السوري مسانداً بالحديد والنار وقتل الابرياء منهم من أجل بقاء رئيس جمهورية لا يريده الشعب؟

خامساً: هل تعلم أنّ السيّد حسن عندما طلب منه أن يكون لبنان على الحياد، رفض وقال إنه مستعد أن يذهب الى سوريا لقتل الشعب السوري من أجل بقاء الرئيس الأسد على كرسيه؟

سادساً: هل تعلم أنّ «الحزب العظيم» يدرّب الحوثيين على السلاح، وأنّ الضاحية الجنوبية أصبحت أهم مركز للإعلام اليمني، وأنّ جميع أدوات التحريض ضد المملكة العربية السعودية تأتي من لبنان؟

سابعاً: هل تعلم أنه لا يمر اسبوع واحد إلاّ وهناك كلام من السيّد حسن يقول فيه: «الموت لآل سعود»؟

ثامناً: هل تعلم ان أسوأ علاقة بين لبنان والعالم حدثت في عهدك أي في عهد حكومتك، وأنّ الزيارة الوحيدة التي قمت بها الى الخارج كانت الى دولة قطر.. حيث حملت معك ملفاً مهماً جداً تبيّـن في ما بعد أنه طلبٌ من دولتك تبحث به عن وظيفة في قطر، وهذه الحادثة حصلت لأوّل مرة في تاريخ لبنان مع دولة رئيس حكومة.

ما كان لافتاً أيضاً أنّ السفيرة الفرنسية حين قالت الحقيقة، طلبتَ مِنْ جماعتك أن يوقفوا الإرسال، الى هذا الحد تخاف من الحقيقة؟

ماذا قالت سفيرة فرنسا؟ قالت إنّ المشكلة الحقيقية في لبنان هي سوء إدارة، فبدل أن تجلس مع السفيرة وتتعلم منها كيف يمكن معالجة هذا الموضوع طلبت من مرافقيك قطع الإرسال.

والله بطل.

وأخيراً لماذا استقلت أنت؟ وطالما انك استقلت.. لماذا تلبّي كل قرارات فخامة رئيس الجمهورية وصهره؟ وهل هذا تصريف أعمال أم ان الدولة هي ملك فخامته وصهره فقط لا غير؟

aounikaaki@elshark.com

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.