ردود على إساءة الشيخ إسماعيل الى البطريرك الراعي

145

رد مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو أبو كسم على ما ورد من «اساءات مستنكرة وغير مألوفة على لسان الشيخ أحمد إسماعيل في حق البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي». وقال في تصريح: «فوجئنا بما صدر عن الشيخ إسماعيل من لغة هابطة وسوقية لا تليق بتاتاً بشيخ ديني (…) فقد خلط هذا الشيخ الحابل بالنابل، وأراد أن يصنع لنفسه موقعاً ويجعل نفسه حديث الناس بتهجمه على قامة وطنية ودينية كبرى كقامة البطريرك الراعي، مستخدماً ألفاظاً نابية وتعابير يربأ حتى ناشطون متفلتون على مواقع التواصل الاجتماعي إستخدامها، وهذه اللغة غريبة عن تقاليد وأعراف طائفة كريمة نجل ونحترم في لبنان».  واعتبرت الرابطة في بيان ان كلام اسماعيل مرفوض جملة وتفصيلا، ونهجه الفتنوي مدان، خصوصا انه يطاول قامة روحية سامية هي البطريرك الراعي الذي يرعى لبنان، كل لبنان، بمحبته وانفتاحه واصراره على الوحدة بين ابنائه في إطار التحاور الحضاري بين أبناء الديانات السماوية. وما من احد يستطيع أن يتشامخ على من اعطي مجد لبنان، مهما علا كعبه، وصوته، لأن القافلة تمشي، ولا تلتفت إلى الوراء». ودان رئيس مجلس قيادة «حركة الناصريين الأحرار» الدكتور زياد العجوز في تصريح، «الكلام المسيء الذي صدر عن الشيخ أحمد إسماعيل في حق البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي واستخدم فيه ألفاظا وعبارات لا يمكن السماح بها أو التسامح معها».

وأشاد العجوز بمواقف الراعي «الوطنية العابرة للطوائف»، وأكد تضامنه معه ورفضه «لكل أنواع الإساءة والتطاول عليه، والتي لا تمثل إلا صاحبها والجهة السياسية التي ينتمي إليها».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.