ردّ باسيل غير متكافئ مع ما فعله «الحزب»: الباب مفتوح على اتفاق رئاسي

12

لارا يزبك

ماذا بعدما قرر رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل سلوك درب التصعيد في العلاقة مع حزب الله؟ وهل يمكن ان تؤدي هذه الخطة البرتقالية أهدافها؟ وما هي هذه الاهداف؟!

بحسب ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ»المركزية»، فإن ما يريده باسيل من التهديد والوعيد الذي خاطب به حليفَه من دون ان يسميه بالاسم، ليس كسرَ التحالف معه، ولا اعلان الطلاق معه، بل غاياته رئاسية بحتة، وقد شكّل موقف الضاحية من جلسة مجلس الوزراء الاثنين الماضي، محطّة في الحرب الباردة الدائرة بين الجانبين منذ ان قرر الحزب دعمَ رئيس تيار المردة سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية.. الا ان هذه «المحطة»، نقلت المواجهة الصامتة بين الطرفين، مِن تحت الطاولة، الى «الضوء».   ففي نظر باسيل، شكّل ما فعله الحزب «وزاريا» استفزازا قويا له، اذ دل على ان حارة حريك مستعدة لتسيير الامور في البلاد وكأن شيئا لم يكن، الى ان يقتنع رئيس الوطني الحر، بأن حظوظه بالوصول الى بعبدا معدومة، والى ان يرضى، في شكل او في آخر، بأن الكرسي ستؤول هذه المرة الى فرنجية… امام هذا الاستفزاز، قرر باسيل ان يرد بموقف عالي السقف، غير ان هذا الموقف، لم يكن بحجم «الفاول» الذي ارتكبه الحزب، في حق «الحقوق والميثاقية وموقع رئاسة الجمهورية». ذلك ان رئيس التيار «هدد» الحزب بالخروج من تحالف مار مخايل، لأن الشراكة الوطنية الفعلية اهم من اي تفاهم، وفق ما اعلن امس في مؤتمره الصحافي. غير ان الرجل لم يعلن هذا الخروج.. لماذا؟! لانه بكل بساطة، لا يزال يترك الباب مفتوحا على احتمال التوصل الى تفاهم رئاسي مع حزب الله. وهو يراهن على ان الاخير لا يمكن ان يسير برئيس، كفرنجية، لا صفة تمثيلية وازنة له في الشارع المسيحي من جهة، ولا يحظى بغطاء قوة سياسية مسيحية وازنة، من جهة ثانية. اليوم، ينظر باسيل ايجابا الى قرار حزب الله عدم الرد على التيار بالنبرة عينها، والى تفضيله احتواء التصعيد مع «البرتقالي»، ويعتبره «مبشّرا» في ما يخص ملف الرئاسة، ويرى فيه نجاحا للخطة التي رسمها للتعاطي مع الضاحية «رئاسيا». واذ تشير الى جولة اتصالات ستدور بين الطرفين في المرحلة المقبلة، معظمها سيبقى في الكواليس، تلفت المصادر الى ان الجرة لن تنكسر بينهما طالما ان لدى باسيل أملا، ولو كانت نسبته 1%، بأن الحزب يمكن ان يدعمه.. واذا فعل، سينسى تجاوز حليفه للميثاقية ولحقوق المسيحيين وموقع رئيس الجمهورية، في الجلسة الوزارية التي غطاها، تختم المصادر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.