رونالدينيو يثير بلبلة في فوج الإطفاء

71

أجرى نجم منتخب البرازيل وفريق برشلونة الإسباني السابق رونالدينيو، زيارة لمدينة بيروت عاصمة لبنان، أمس الخميس.

وقد قام رونالدينيو بزيارة فوج إطفاء بيروت في الكرنتينا، واقتصر نشاطه فقط على وضع إكليل من الزهور على أضرحة ضحايا الفوج بانفجار المرفأ (أول 10 ضحايا في الانفجار).

وفور وصول رونالدينيو وقع تدافع بين الحضور وحراس اللاعب، وعناصر الفوج الذين حاولوا إبعاد الناس من دون جدوى، ما دفعهم لاستخدام القوة.

ولم تستمر زيارة رونالدينيو سوى دقائق معدودة، وضع خلالها الاكليل قبل أن يغادر المكان سريعاً.

وكان من المقرر لرونالدينيو أن يقوم بزيارة المرفأ ولقاء عدد من الناشطين والجمعيات الإنسانية، التي ساعدت الأهالي بعد الانفجار.

وكان مقررا أيضاً أن يرافق النجم البرازيلي عدد من أهالي الضحايا وبعض وسائل الإعلام، لكن بمجرد انتشار خبر وصوله، تجمع حشد كبير من محبيه في محيطه مما حال دون متابعة برنامج زيارته.

وتأتي زيارة رونالدينيو بالتزامن مع اقتراب الذكرى الأولى لانفجار مرفأ بيروت يوم 4 أغسطس/ آب 2020، والذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص، فضلا عن العديد من الجرحى.

وصدر عن دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت البيان الآتي: «خلال زيارة النجم البرازيلي رونالدينيو إلى قيادة فوج إطفاء بيروت في منطقة الكرنتينا لوضع إكليل من الورد على نصب شهداء فوج الإطفاء، حصل إشكال وتدافع بين بعض الصحافيين المكلفين تغطية الحدث وبعض ضباط وعناصر فوج الإطفاء، الأمر الذي أدى إلى حالة من البلبة خلال الحفل. وفور تبلغ محافظ بيروت القاضي مروان عبود بما حصل واطلاعه على بعض الصور ومقاطع الفيديو التي تظهر تعرض أحد المصورين الصحافيين للاعتداء، اتصل على الفور بقائد فوج إطفاء بيروت العقيد الركن نبيل خنكرلي وطلب منه فتح تحقيق بالموضوع واتخاذ التدابير المسلكية الفورية بحق كل من يثبت تورطه في هذا الإشكال».

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.