زمكحل: القطاع الخاص هو الركيزة الأساسية للبنان واقتصاده

15

وقع رئيس تجمع رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم  فؤاد زمكحل اتفاقية تعاون مع الجامعة الأنطونية برئاسة الأب ميشال جلخ، في حضور أعضاء مجلس إدارة التجمع اللبناني العالمي والمجلس الإستشاري العالمي. كما حضر من جانب الجامعة الأنطونية كل من: نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الأب زياد معتوق، عميد كلية إدارة الأعمال البروفسور إيلي عساف ومديرة قسم التواصل ندى خوري.

بداية، قال زمكحل في كلمة له: «نحن واثقون أن الركيزة الأساسية لبلدنا وإقتصادنا، وخصوصا في هذه الايام الصعبة والسوداوية، هي قوة القطاع الخاص والموارد البشرية وقدرتهما على الصمود أمام هذه الازمة الفريدة من نوعها، وشجاعتهما أمام المخاطر المتعددة التي تطاردهما، ومثابرتهما في وجه عدم الإستقرار المحيط بنا، وسرعتهما على عكس المواقف الصعبة، وأخيرا حسهما لإيجاد دائما الفرص المختبئة وراء الأزمات».

أضاف: «ينشأ مكان عظيم للموارد البشرية التي هي العمود الفقري للإقتصادات النامية، وللأفكار الإبداعية، ولرجال الأعمال الشجعان، وللشركات الصغرى الدينامية الجديدة، إذ يتحول الإقتصاد التقليدي الى إقتصاد المعرفة والإبداع. وهناك فرصة كبيرة أمام رجال الأعمال البنانيين في العالم وخصوصا في الموارد البشرية، لحفر مكان لهم في عالم الأعمال، حيث تزداد التنافسية والصعوبات. لذا من المهم تشجيع طلابنا الشباب على إبتكار أفكار جديدة، وتطوير نقاط القوة لديهم».

من جهته، قال جلخ: «إذا كانت الجامعة الأنطونية قد نالت الإعتماد المؤسسي السويسري، على صعوبته، فلأنها ترفع بشجاعة تحديات جامعة القرن الحادي والعشرين، بوصفها محورا ديناميكيا في إنتاج المعارف ونقلها، وفي تفعيل الإقتصاد تفعيلا مستداما.

من ناحيته، أشار عساف الى أن «الجامعة الأنطونية تواصل حركتها النهضوية التطويرية سواء لمناهجها ومضامين موادها التعليمية، أو لمختبراتها ولأساليب التدريس في كلياتها كافة بهدف تقديم الأفضل لطلابها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.